بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

نائبة تدعو الكاظمي إلى مغادرة مفهوم الأقوال والتوجه إلى حقيقة الأفعال

القيادية في الاتحاد الوطني الكردستاني  ريزان شيخ دلير

دعت النائبة ريزان شيخ دلير، رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي إلى مغادرة مفهوم الأقوال والتوجه الى حقيقة الأفعال، فيما أعربت عن استغرابها مما أسمته حملة الكاظمي "البسيطة" للقضاء على الفساد.

وقالت دلير في بيان، "على رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الانتقال من مفهوم الاقوال الى حقيقة الافعال وان لا يكون تجربة مكررة للحكومات السابقة التي تبدا بفعل متواضع وبعدها تتجه الى التصريحات الرنانة والعيش في عوالم التواصل الاجتماعي دون فعل يخدم المواطن والدليل صحوة تشرين بشبابها الابطال اللذين جعلوا العالم ينحني احتراما بالغا لتجربتهم الثورية الفذة".

ودعت شيخ دلير، الكاظمي الى "اعلان موقفه العملي من السلاح المنفلت والتعامل معه بقوة لأنه إرهاب بكل المواصفات العالمية والإنسانية، وان يترك البيانات النارية بخصوص ذلك وضرورة ترك المجاملات مع اصحاب الكاتيوشا الذين يعلنون عملياتهم بصراحة ووضوح بعد كل عملية ليأتي بعدها الإجراء الروتيني بتشكيل لجنة للكشف عن مطلقي الصواريخ على البعثات الدبلوماسية والتي لم تؤذي يوما اي هدف لها سوى مواطنينا الابرياء".

وتابعت، أن "استمرار هذه الجهات بالتمرد والاصرار على استهداف العلاقات الخارجية مع دول العالم مما سيمنح البعثات الدبلوماسية مبررا كافيا لمغادرة بغداد وبالتالي سيعطي رسالة واضحة بان العراق سيتجه الى العزلة وهيمنة قوى اللادولة واعلان حالة الفوضى وهذه المسٶولية التاريخية تقع على عاتق كل الاحزاب السياسية ولكن للكاظمي القول الفصل في هذا الملف باعتباره رئيسا للوزراء والقائد العام للقوات المسلحة، وهذا يعني بانه سيتحمل عاقبة تلك النتائج الوخيمة لذلك لابد من حلول تناسب حجم الخطورة التي تهدد العراق في علاقاته مع دول العالم".

وطالبت، شيخ دلير بـ"العمل بجدية تامة مع الملف الاقتصادي المنهار حسب معطيات الواقع وتسليمه لاهل الاختصاص وليس لاهل الولاءات لان الشعب العراقي واعي جدا لما يدور في الكواليس ولن ترضيه الحلول الترقيعية التي انهكته"، معربة عن "استغرابها مما اسمته "حملة الكاظمي البسيطة للقضاء على الفساد، سيما انه لاتحتاج الى عناء في معرفة حيتان الفساد اللذين هدرو المليارات والشعب يعاني من نقص حاد في كل الخدمات واخرها قلق الرواتب المتاخرة".

وطالبت دلير الكاظمي بأن "يذهب الى اي مواطن عراقي وسيرشده الى تلك الحيتان دون الحاجة الى عشرات اللجان والقادة لغرض البحث عنهم"، داعية اياه، لتشكيل لجنة شعبية من المواطنيين والدخول في حوار مباشر معهم حينها سيعرف من هم اهل الفساد خصوصا وانه كان رئيس جهاز امني يفترض ان يعرف الصغيرة والكبيرة".

إقرأ ايضا
التعليقات