بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

#نريد_وطن #راجع_آخد_حقي.. هاشتاجات ثورة تشرين تغزو مواقع التواصل مع قرب الرجوع للميادين

احتجاجات العراق

نشطاء: الاحتجاجات ستنفجر من جديد ولا شىء تغير
ثوار: نرفض أن يكون العراق حديقة خلفية لإيران ومرتع للصوص والفاسدين


حاسبوهم وإلا ضاع العراق، ثورة تشرين، راجع آخد حقي، هكذا تصدرت هاشتاجات الاحتجاجات العراقية، مواقع التواصل الاجتماعي من جديد، ايذانا ببدء موعد جديد للثورة والاحتجاجات في العراق. الثوار قالوا لم يتغير شىء وطالبوا بالحساب من جديد.
ويحشد العراقيون، على مواقع التواصل الاجتماعي، قواهم للنزول إلى ساحات الاحتجاج، في الذكرى الأولى للثورة العراقية التي انطلقت يوم 1 أكتوبر 2019.
وبدأ مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي بإحياء الذكرى، المعروفة باسم "ثورة تشرين"، بإطلاق هاشتاغين على مواقع التواصل الاجتماع تصدرا الترند في العراق. والهاشتاغان هما #بعدنا_نريد_وطن الذي حل مكان هاشتاغ #نريد_وطن الشهير فيما حل هاشتاغ #راجع_اخذ_حقي مكان #نازل_اخذ_حقي.
و”ثورة تشرين” الشبابية، التي تعد نتيجة التراكم الكمي للسخط عبر سنوات المعاناة المريرة، هي من أشجع وأشرس حركات الاحتجاج في تاريخ العراق الحديث، ولاسيما بعد عام 2003، بسبب كسرها قواعد الخوف التي تحتكرها المؤسسات الموازية للدولة الممثلة في الميليشيات المرتهنة لإيران.


وتحول الناشطون العراقيون، إلى إعلاميين وصحافيين، اعتبروا أن مسؤوليتهم مضاعفة بإيصال رسائل شعبهم إلى العالم. وبات تعامل الناشطين العراقيين مع مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقات التراسل محل إعجاب ومتابعة عالمية واسعة لاحترافيته العالية حيث استطاعوا خلق رأي عام مساند لهم في مطالبهم السلمية. وردا على سؤال الناشط العراقي فراس السراي:
قال لن نمل.. وهبتنا ثورة تشرين أشياء كثيرة لا تقدر بثمن ولم تكن بالحسبان، سنستمر بفضلها أقوى وأنقى وأكثر وعيا.. وسننال الوطن بإذن الله.
وتداول مغردون صورا ومقاطع فيديو من استعدادات “التشرينيين” للاحتجاجات شملت كنس الشوارع وتزيين جدران نفق ساحة التحرير في بغداد. وكتب حساب على فيسبوك:



متظاهرو التحرير، يستعدون لإحياء الذكرى السنوية الأولى لثورة تشرين، عبر تنظيف وصبغ الجزر الوسطية للنفق، وتزيين جدران النفق برسم أبرز أحداث الثورة، وصور الشهداء. #الخوة_النظيفة. ركزوا على #تشرين_ثورة لم تبق إلا ساعات على ذكرى #ثورة_تشرين #الثورة_العراقية_الكبرى كل من يعشق شباب #الثورة فليكتب. #تشرين_ثورة لا تجعلونهم يشتتون أفكاركم وعزمكم #تشرين_ثورة #اقرعوا_الطبول في الأزقة وفي المدن . فإن #تشرين_ثورة #انصروا_الثورة.
ويتمسك العراقيون بسلمية مظاهراتهم، وفق تقرير نشرته جريدة العرب، رغم بطش الميليشيات التي نفذت في حقهم مجازر مروعة. وهزت الانتفاضة النظام السياسي الفاسد، لكن هذا النظام ما زال قائمًا لحد الآن وقادرًا على تحويل ساحات وشوارع المدن العراقية إلى برك دماء. ورغم ذلك، يصرّ المغرّدون العراقيون على التأكيد أن سلاح السلمية أقوى الأسلحة في وجه الميليشيات التي تعتمد تكتيكات لضرب الحركة الجماهيرية وإدخالها في فتن مختلفة وبأساليب دامية وغير دامية.
وكان بيان صادر عن المجلس الوزاري للأمن الوطني، الذي عقد جلسة استثنائية برئاسة رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي قبل أيام وجّه الأجهزة الأمنية بمراعاة مبادئ حقوق الإنسان بحماية التظاهرات، وأن تضع بنظر الاعتبار ما نص عليه الدستور الذي كفل حرية الرأي والتعبير، على أن لا يؤثر ذلك بسير الحياة اليومية، وعدم تعطيل المصالح العامة والخاصة.
ويخوض العراقيون حربين على جبهتين مختلفتين، أولاهما في ساحات التظاهر التي غادروها وقتيا وأخرى إلكترونية شرسة ومتواصلة على مدار الساعة ضدّ جيوش إلكترونية، يعتقد أن أغلبها يتبع قوى وأحزابا سياسية تبث الإشاعات.
ومع انتفاضة العراقيين، العام الماضي، كان لافتا أن الجيوش الإلكترونية المتقاتلة باتت يدا واحدة في استهداف المحتجين في الساحات لتشويههم. وتلاحق الجيوش الإلكترونية الصفحات النشطة للكتّاب والصحافيين والإعلاميين والمتظاهرين الذين ينقلون الأخبار على مدار الساعة لاختراقها أو إغلاقها عبر سلاح السبام.
وتعمل الجيوش الإلكترونية على رفع هاشتاغات "تافهة"، إلى الترند على تويتر في العراق للإيحاء بأن العراقيين الثائرين استسلموا ولن يعودوا إلى ساحات التظاهر. ويبدو أن الجيوش الإلكترونية من منطلق معرفتها بنفسية المجتمع العراقي ومكامن تأثره تنشر على مواقع التواصل الاجتماعي منشورات عاطفية لتغييب العقل العراقي.
ومن طريقة كتابة المنشورات وعرضها يبدو أن من يديرون هذه الصفحات هم محترفون. وكان الإعلام الإيراني حاول جاهدا تشويه الاحتجاجات منذ بدايتها.
ويشكل الشباب 60 % من عدد سكان العراق البالغ 40 مليون نسمة. وتصل نسبة البطالة بينهم إلى 25 % بحسب البنك الدولي. ويعتبر الشباب العراقي أن ثورتهم هي فرصتهم الأخيرة لاسترجاع العراق من سارقيه الذين حولوه لـ"حظيرة خلفية" لإيران.
وعلق مراقبون، أن نار الثورة لا تزال متقدة في العراق ولم تخمد لأنه لم يتغير شىء.
ا.ي

أخر تعديل: الخميس، 01 تشرين الأول 2020 11:16 م
إقرأ ايضا
التعليقات