بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الأمم المتحدة تطلق مشروعات فى العراق بمساعدة 9 دول.. فرص عمل لـ 68 ألف شخص في بغداد والبصرة والموصل

عشوائيات العراق

بدأت منظمات الأمم المتحدة ووكالاتها المختلفة بتوجيه العديد من برامج المساعدات لتنمية وخلق فرص عمل لمواطني العراق.

فيسعى برنامج الاغذية العالمي التابع للأمم المتحدة لإقامة مشاريع جديدة فى العراق، لخلق فرص عمل مؤقتة لـ آلاف الأشخاص حتى يتمكنوا من البدء فى العمل مرة أخرى خلال جائحة كورونا (كوفيد-19) وتلبية احتياجات أسرهم من الطعام.

ووفقًا لبرنامج الأغذية العالمي تستهدف هذه المشاريع ما يصل إلى 68 ألف شخص فى بغداد والبصرة والموصل وواسط ويتم تنفيذها بالتعاون مع شركاء برنامج الاغذية العالمي، لافتا الى ان هذه المبادرة هى جزء من استجابة برنامج الاغذية العالمي لجائحة كورونا (كوفيد-19).  وبسبب أزمة كوفيد-19 حدد برنامج الاغذية العالمى الحاجة الملحة لأنشطة تساعد الناس الذين خسروا اعمالهم ليقفوا على قدميهم مرة اخرى على وجه السرعة، خصوصا الاشخاص العاملين بأجور يومية واولئك الذين يعتمدون على العمل الموسمي.

ولفت البرنامج إلى أنه أطلق نشاطات كسب العيش فى المناطق الحضرية فى شهر أغسطس والتى تغطى الان كل المواقع. يتسلم المشتركون اجرا نقدياً عن كل يوم عمل فى انشطة مجتمعية مفيدة مثل تنظيف المتنزهات العمومية والساحات وترميم المدارس وزرع الاشجار وتنظيف مصارف المياه وطلاء أرصفة الطرق واعادة التدوير وما الى ذلك.

فيما يستمر عمل برنامج الأغذية العالمي فى مشاريع تعزيز سبل كسب العيش من خلال مساعدة 70 ألف شخص اضافى من الأكثر فقراً مما يخلق مصادر دخل مستدامة من خلال انشطة زراعية لمواجهة تغير المناخ والتكيف معه.

تركز هذه المشاريع على صغار المزارعين والعائدين من مخيمات النزوح. وفى نفس الوقت، يستمر برنامج الأغذية العالمي بتقديم المساعدات الغذائية للأسر النازحة واللاجئة فى المخيمات بعدد إضافي يصل إلى 45 ألف من الاشخاص الضعفاء خلال الجائحة.

ومن جانبه قال عاصف بوتو نائب ممثل برنامج الاغذية العالمى فى العراق: ""تعد مشاريع سبل العيش فى المناطق الحضرية طريقة جديدة لمساعدة الناس على توفير احتياجاتهم الغذائية خلال الازمة وكذلك المساهمة فى تحسين الاقتصاد المحلى وإفادة المجتمعات المحلية بشكل واسع.

وأضاف: "مرة اخرى، نشكر كل الجهات المانحة على جعل هذا العنصر الحيوي لاستجابة برنامج الأغذية العالمي لجائحة كورونا أمراً ممكنا ، ونرحب بالمساهمات الجديدة لنتمكن من الوصول الى مجتمعات اكثر فى وقتٍ تشتد فيه حاجتهم."

 وأكد أنه يدعم عدد من الجهات المانحة مشاريع كسب العيش فى المناطق الحضرية من خلال تمويل داخلي خاص ببرنامج الاغذية العالمي، والذى يتميز بمساهمات تتسم بالمرونة، أى يمكن ان تُخصص المساهمات حسب الاحتياج. ففى هذا العام قدمت كل من حكومة بلجيكا وكندا وفنلندا وايرلندا واليابان وهولندا ونيوزلندا والنرويج والسويد بالإضافة الى جهاتٍ مانحة خاصة مساهمات مكنت برنامج الاغذية العالمى ان يستجيب الى الاحتياجات المتزايدة فى العراق.

هذا ويتطلب تنفيذ المزيد من نشاطات كسب العيش فى المناطق الحضرية فى البلد، وأشار برنامج الاغذية العالمي إلى أن هذه الأنشطة تحتاج الى  10.1 مليون دولار أمريكي لمساعدة ما يصل إلى  300 ألف شخص.

إقرأ ايضا
التعليقات