بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

على غرار خامنئي.. روحاني خلال لقاء فؤاد حسين: وحدة الشيعة فوق العراق ذاته

روحاني وفؤاد حسين

مراقبون: تصريحات روحاني خلال لقائه فؤاد حسين معناها ليحترق العراق لكن لا نخسر الميليشيات ولا تدب الفرقة بين شيعة العراق

انتقد مراقبون، التصريحات الوقحّة التي أدلى بها روحاني خلال لقائه مع وزير الخارجية، فؤاد حسين وقال فيها نصا: وحدة الشيعة فوق أي اعتبار. أي ببساطة وحدة الشيعة فوق العراق ذاته، ولا نقبل إحداث خلاف أو القبض على بعض العصابات الإيرانية الشيعية المسلحة. حتى ولو أحرقت العراق. حتى ولو دمرت العراق!!
وكشف مصدر سياسي، أن الرئيس الإيراني حسن روحاني، أكد لوزير الخارجية، فؤاد حسين أن وحدة الشيعة، فوق أي اعتبار آخر، بعدما نقل قلق بغداد من أن تنفذ الولايات المتحدة تهديدها بإغلاق سفارتها في العراق، والتوجه نحو ضرب قادة الجماعات المسلحة والميليشيات التي تدعمها طهران.


وأعاد روحاني وفق تقرير نشرته جريدة –العرب- كلمة "وحدة الشيعة" التي يكررها المرشد الإيراني خامنئي أمام قادة الميليشيات والفصائل والأحزاب الشيعية الإرهابية المتصارعة على النفوذ في العراق.
وقال المصدر المقرب، من الوفد المرافق لوزير الخارجية، إن كلام روحاني يكشف للمرة الأولى عن تحدث مسؤول إيراني رفيع بشكل علني عن وحدة الشيعة بوصفها أمرا هاما، بعدما كان خامنئي يتحدث بدلالتها الطائفية أكثر من السياسية في ظل الانقسام العميق بين القوى السياسية الشيعية العراقية حول رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي.
وتقع في هذا الإطار مناورات الرئيس روحاني، الذي قال للوزير العراقي ما زلنا نعتبر اليوم وحدة الشيعة والتعاطي بين الجماعات المختلفة، بما في ذلك الشيعة والسنة والأكراد في هذا البلد، مبدأ هاما.


وأضاف روحاني في النوبة الطائفية التي تنتابه، إن العمل لإخراج القوات الأميركية واجب إيران وكل دولة يتواجد فيها الأميركيون!
وأضاف الشعب الإيراني وحكومته يعتبران العراق صديقا لهما، وأنهما وقفا إلى جانب العراق حكومة وشعبا لتقديم الدعم له في مختلف المراحل.
 وشدد المراقبون لـ"بغداد بوست"، إن تصريح روحاني ينطوي على دلالات خطيرة طائفية. والتفرقة داخل الوطن الواحد العراق بين السنّة والشيعة أمر منبوذ تمامًا وربما يستبق حربًا أهلية. فإيران تعلي نعّرة الشيعة اليوم في عز التهاب الأوضاع وتدهورها أمنيا داخل العراق.
وحمل الوزير، فؤاد حسين، رسائل من الرئيس برهم صالح ورئيس الحكومة مصطفى الكاظمي إلى القيادة الإيرانية تشرح مستوى التوتر الأمني الناجم عن استمرار الميليشيات العراقية التي تحركها طهران في استهداف سفارة الولايات المتحدة في بغداد.


وأبلغ حسين نظيره الإيراني محمد جواد ظريف والرئيس روحاني بأن استمرار الاعتداءات على مبنى السفارة الأميركية والبعثات الغربية الأخرى، فضلا عن المعسكرات التي تستضيف قوات التحالف الدولي، قد يفجر مواجهة واسعة، مؤكدا لهما أن الولايات المتحدة وحلفاءها لم يعد بمقدورهم الصمت أمام هذه الاعتداءات.
زيارة فؤاد حسين، لإيران فضحت الدعم المباشر من طهران لعصاباتها في بغداد، وأكدت للجميع أن قرار هذه العصابات كما تكشف كل الوثائق والتوجيهات والمستندات بأمر طهران إنها ترفض ملاحقتهم أمنيا أو التعرض لهم حتى لا يؤثر ذلك على وحدتهم.
أ.ي

أخر تعديل: الإثنين، 28 أيلول 2020 08:55 م
إقرأ ايضا
التعليقات