بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

فؤاد حسين ينقل رسالة عراقية إلى طهران.. وإنتقاد إيراني للسيستاني

فؤاد حسين

نقل وزير الخارجية فؤاد حسين خلال الزيارة التي قام بها إلى طهران، رسالة تحمل "طلب تهدئة"، إلى نظام الملالي الإيراني بعد التهديدات الأمريكية بإغلاق سفارتها في بغداد وتصفية ميليشيات إيران في العراق.

يأتي ذلك في أعقاب إبلاغ وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو المسؤولين العراقيين بإمكانية غلق السفارة الأميركية في بغداد بسبب استمرار تعرضها للقصف من قبل فصائل مسلحة موالية لإيران.

وذكرت مصادر مطلعة، أن فؤاد حسين ناقش في طهران العلاقات الثنائية والتهديدات الأميركية، ونقل إلى القيادة الإيرانية مضمون التهديد الأميركي بغلق السفارة ومعه طلب عراقي للتهدئة، مضيفة أن التبليغ العراقي كان ودياً وواضحاً، وهناك تفهم إيراني له.

وتزامنت زيارة حسين إلى طهران، مع زيارة أخرى قام بها وكيل رئيس الأركان الإيراني قدير ناظمي إلى بغداد وناقش خلالها الملفات ذاتها مع المسؤولين العراقيين.

من جانبه، أعلن وزير الدفاع جمعة حسين، أنه بحث مع المسؤول العسكري الإيراني الجنرال قدير نظامي "آفاق التعاون والتنسيق المشترك في المجالات العسكرية بين البلدين".

لم يقل وزير الدفاع أكثر من هذه العبارة التي يمكن أن تكون محلاً للنقاش بين الدول في الظروف الطبيعية، لا في ظروف الأزمات، لا سيما الطارئة منها والمتمثلة في حجم التهديد بغلق السفارة وما يمكن أن يترتب عليه من إجراءات قد تحسب لها طهران أكثر من حساب.

في مقابل ذلك، فإن الرسالة الإيرانية إلى العراق لم يعلن عنها المسؤول العسكري الإيراني الذي قيل إن من جملة مهامه "إبلاغ الجهات القريبة من إيران في العراق بالعمل على التهدئة وضبط النفس"، بل جاءت من طهران عن طريق أمين عام مجلس الأمن القومي الإيراني علي شمخاني لدى لقائه وزير الخارجية العراقي.

إلى ذلك، أثار مقال كتبه رئيس تحرير صحيفة "كيهان" الإيرانية المقربة من المرشد علي خامنئي، جدلاً وردود فعل غاضبة في العراق، نتيجة انتقادات أوردها الكاتب حسين شريعتمداري، عُدّت "غير لائقة بمقام المرجع" الشيعي الأعلى علي السيستاني، على خلفية لقاء المرجع الشيعي بالممثلة الأممية لدى العراق جينين بلاسخارت في 13 سبتمبر (أيلول) الحالي.

إقرأ ايضا
التعليقات