بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

نيوزويك: مناهج قطر تحض على العنف والتطرف ومغالطات دينية وإساءة لليهود

التعليم في قطر

خبراء: تنظيم الحمدين فرع لتنظيم الإخوان الإرهابي لكن بحوزته الثروة

جاء التقرير الجديد في مجلة "نيوزويك"، عن معهد رصد السلام والتسامح في التعليم المدرسي، ليفضح أكذوبة الاعتدال القطري أو ما يروج عن التسامح. بعدما كشف بالأدلة ان مناهج قطر مليئة بالمغالطات التاريخية والدينية وتحرض على الإرهاب والعنف وتسىء للشعب اليهودي.
 وقال مراقبون، إن تقرير نيوزويك، دعوة للتحريّ عن المناهج التعليمية القطرية برمتها.
وأفاد تقرير، لمعهد رصد السلام والتسامح الثقافي في التعليم المدرسي، بأن المناهج القطرية تتضمن نصوصا تشجع على معاداة السامية، وغرس فكر الكراهية المعادية لليهود في عقول التلاميذ. ووفق التقرير فإن المناهج التعليمية القطرية تعد الأسوأ في العالم من حيث نشرها للكراهية، والحض على عدم التسامح، ورفض نهج السلام.
وتعتمد هذه المناهج "المتطرفة" – وفق تقرير سكاي نيوز عربية- على أسلوب اللعب على وتر إثارة المشاعر عبر تبني روايات وأساطير قديمة تتضمن إلصاق صفات وقيم سلبية باليهود، وإسقاط ذلك بحيث تبدو كما لو أنها انتقادات موجهة للسياسة الإسرائيلية.


ووفق مقال رأي أوردته مجلة "نيوزويك" الأميركية للرئيس التنفيذي لـ "معهد رصد السلام والتسامح الثقافي في التعليم المدرسي"، ماركوس شيف، والخبير في مؤسسة الدفاع عن الديمقراطية الأميركية، ديفيد واينبرغ، يروّج أحد الكتب المدرسية القطرية، وتحديدا لطلاب الصف الخامس، لفكرة سعي الإسرائيليين للهيمنة على العالم، وإيراد مغالطات تاريخية متعددة.
وتضمنت بعض الكتب التي تدرّس في المنهاج القطري أمثلة غير دقيقة عن حوادث تاريخية مؤسفة، حيث تمّ التلاعب بها لتبدو كما لو أن اليهود هم من كانوا يقفون وراءها أو أنهم لم يحركوا ساكنا إزاءها.


وتشجع المناهج القطرية وفق التقرير على العنف ونبذ السلام، وسط سيل من المعلومات المضللة غير الصحيحة، ومنها تصوير "النازية" على أنها إيجابية، وبأن اليهود كانوا سببا في خسارة ألمانيا في الحرب العالمية الأولى.
وطالبت "نيوزويك"، قطر بحذف كل المواد التي تزرع التعصب والفكر المتطرف من مناهجها، وحتى تقوم الدوحة بذلك، يتوجب على الدول إجبارها على نبذ كل أفكار من شأنها أن تحرّض على العنف والكراهية.
وتشير نتائج الدراسة، أن الكتب المدرسية في قطر تضاهي الكتب التي تصدرها إيران باعتبارها الأسوأ في المنطقة، وربما العالم، فيما يتعلق بمعاداة السامية وأشكال أخرى من الكراهية التي تنشرها السلطات.
وقال الكاتبان، إن الكتب المدرسية القطرية تروج لجميع الأفكار المعادية للسامية على غرار "السلطة، الخيانة، الجشع، القتل"، والافتراءات المعادية لليهود المؤطرة على أنها انتقادات للصهيونية أو السياسة الإسرائيلية.
ووثق المعهد أمثلة في مناهج قطر تتهم اليهود بتحريف التعاليم الإلهية، ونشر أكاذيب تاريخية مغلوطة، كما تعدد الكتب المدرسية التوصيفات المفعمة بالكراهية لليهود باعتبارهم "يستخدمون بشكل خبيث أساليب تعتمد الخداع والفساد".
وتنكر المناهج "الهولوكوست"، حيث لم تجد المراجعة الشاملة التي أجراها المعهد لأكثر من 200 كتاب مدرسي قطري، أي إشارة للمذبحة.
واعتبر الكاتبان، أن هذا أمر يتعذر تبريره؛ بشكل خاص بالنظر إلى أن استطلاعا أجرته "رابطة مكافحة التشهير" عام 2014، وجد أن أقل من 10% من المشاركين من قطر قد سمعوا عن الهولوكوست، ويعتقدون أن عدد اليهود الذين قتلوا في الهولوكوست مجرد خرافة أو أمر مبالغ فيه إلى حد كبير بحكم التاريخ. والأسوأ من ذلك، وفقا للكاتبين، أن المناهج الدراسية في قطر تواصل تدريس نسخة مشوهة من هذه الفترة من التاريخ، تكرر خرافات حول النازية، حيث يُعلّم كتاب تاريخ قطري أن "عداء النازيين للشعب اليهودي" نشأ "لأنهم سبب هزيمة ألمانيا" في الحرب العالمية الأولى.
وخلصت الدراسة إلى أن أحدث الأدلة المتاحة للعامة تشير إلى أن قطر لا تزال تدرس نظريات المؤامرة المعادية للسامية الأساسية.
قطر هى ايران بكل مبادئها القائمة على التطرف والإرهاب ومناهج التعليم الخبيثة.
أ.ي

إقرأ ايضا
التعليقات