بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

محتجون يمهلون شرطة ذي قار 24 ساعة لكشف مصير الناشط سجاد العراقي.. وخاطفوه ينقلونه لمكان مجهول

صورة سجاد العراقي

أمهل المحتجون والنشطاء في محافظة ذي قار، قيادة الشرطة والحكومة المحلية 24 ساعة للكشف عن مصير الناشط سجاد العراقي.

وذكرت مصادر محلية، أن المحتجين يتوافدون إلى مقر قيادة شرطة المحافظة، مهددين باستمرار التصعيد في حال عدم الكشف عن الجهة التي اختطفت وأصابت اثنين من الناشطين.

وشهدت مدينة الناصرية منذ السبت الماضي تصعيدا من قبل المتظاهرين الرافضين لعملية اختطاف الناشط سجاد العراقي .

وأعلنت قيادة شرطة ذي قار في وقت سابق أنها حددت موقع الناشط المختطف بعد اقتياده إلى جهة مجهولة على يد مسلحين يستقلون مركبتين ذات دفع رباعي، بعد إصابة ناشط آخر كان برفقة سجاد.

وكشف مصدر أمني، عن نقل الجهة الخاطفة للناشط سجاد العراقي من الموقع المحتجز فيه إلى موقع مجهول آخر، مؤكدا أنه لايزال على قيد الحياة.

وأضاف المصدر الذي لم يكشف عن هويته، أن "الناشط المختطف سجاد العراقي، كان محتجزا في منزل أحد الاشخاص المنتمين لجهة سياسية داخل قرية الهصاصرة".

وتابع: أن "هذا الشخص كان يحتجز الناشط في الحمام الخارجي للمنزل، ولكنه قبل يومين فقط (امس الاول الاربعاء) تم نقله الى خارج القرية بعجلة بيك آب تسمى شعبيا بـ(الحوثية) وذلك بالتزامن مع تواجد قوات جهاز مكافحة الاٍرهاب القادمة من بغداد بحثا عنه وتحريره".

وبين ان "موقع الناشط حاليا مجهول، وان وجوده اما خارج المحافظة او في احد الانفاق المنتشرة في منطقة البيضة"، نافيا "خبر مقتله وانه لازال قيد الحياة".

يذكر أن قرية منطقة البيضة، وهي تابعة لقضاء سيد دخيل وقريبة من الهصاصرة، تضم أنفاقا كثيرة، لتكون مخبأ لعصابات السلب، وخزن ما يتم سلبه فيها.

بينما استهدف انفجار عبوة ناسفة، منزل الناشط العراقي حسين الغرابي في محافظة ذي قار، مما تسبب بأضرار مادية فقط، وفقا ما أعلن الناشط على حسابه في فيسبوك.

وقال الغرابي، وهو محام أيضا، إن منزله تعرض للتفجير، وإنه بخير، من دون كشف مزيد من التفاصيل.

وذكر ناشطون أن الانفجار وقع في قضاء النصر شمال ناصرية مركز محافظة ذي قار، وأسفر عن خسائر مادية طالت السياج الخارجي لمنزل الناشط الغرابي.

ووقع الانفجار مباشرة بعد عودة الغرابي من وقفة احتجاجية نظمها محتجون في ساحة الحبوبي للمطالبة بإطلاق سراح صديقه المختطف الناشط سجاد العراقي.

وقبل ساعات من وقوع الانفجار، كان الغرابي قد كتب على صفحته في فيسبوك إن المحتجين لن يسكتوا عن المطالبة بمعرفة مصير سجاد العراقي.

وتم اختطاف سجاد العراقي من قبل مسلحين، يعتقد أنهم تابعون لميليشيات موالية لطهران، السبت الماضي، بعد أن اصابوا زميله بطلق ناري.

وحمل محتجون في الناصرية زعيم تحالف الفتح هادي العامري، وهو قائد ميليشيا بدر التابعة لإيران أيضا، مسؤولية اختطاف سجاد العراقي.

وكادت قضية اختطاف العراقي ان تتسبب بصراع مسلح بين جهاز مكافحة الإرهاب، والعشائر في منطقة (سيد دخيل) في الناصرية، التي يقال إن سجاد محتجز فيها.

وأمر رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي في وقت سابق جهاز مكافحة الإرهاب بالتوجه إلى محافظة ذي قار "لتحرير الناشط المختطف وإنفاذ القانون بالخاطفين وتقديمهم إلى العدالة".

ويتهم محتجون وناشطون الميليشيات الموالية لطهران بتنفيذ عمليات اغتيال واختطاف طالت ناشطين وشخصيات بارزة، من بينهم الخبير الأمني هشام الهاشمي والناشطين من محافظة البصرة ريهام يعقوب وتحسين أسامة.

إقرأ ايضا
التعليقات