بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

العصائب والميليشيات الإرهابية تهاجم الكاظمي بسبب حملة البحث عن سجاد

عصائب-أهل-الحق
هاجم قيادي في عصائب أهل الحق بزعامة قيس الخزعلي،   رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي وجهاز مكافحة الارهاب، على خلفية الحملة التي يشنها الجهاز في الناصرية لتعقب خاطفي الناشط "سجاد العراقي" وتحريره.
وقال جواد الطليباوي في تغريدة له"لولا تضحيات عشائر ذي قار لما تحقق النصر ولما كانت هناك هيبة للدولة لذلك من المعيب استعراض الكاظمي بجهاز مكافحة الارهاب على ابناء عشائرنا في ذي قار  واستخدامه لترويعهم بذريعة وجود شخص مخطوف".
وكان رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي  وجه  الاثنين بإرسال قوة خاصة من مكافحة الإرهاب مسنودة بطيران الجيش للبحث عن سجاد الذي اختطف مساء السبت على يد مجهولين في مدينة الناصرية.
وكشف مصدر امني  ، إن "عملية البحث عن المختطف سجاد مستمرة حتى اللحظة ضمن مناطق شرقي ذي قار منها سيد دخيل والاصلاح والقرى التابعة لهما". وأضاف المصدر أن "القطعات وصلت لأهداف محددة يجري التأكد منها".
ويتعرض الناشطون العراقيون بين الحين والآخر إلى عمليات اغتيال أو اختطاف على يد مسلحين مجهولين منذ بدء الاحتجاجات الشعبية المناهضة للطبقة السياسية المتنفذة المتهمة بالفساد والتبعية للخارج في تشرين الأول/أكتوبر الماضي.
وتعهدت حكومة الكاظمي، مراراً، بتقديم الجناة للعدالة، إلا أنها لم تقدم أحداً للقضاء حتى الآن، في وقت تتواصل فيه الهجمات ضد الناشطين.
جدير بالذكر ان الناصرية، مركز محافظة ذي قار كانت قد شهدت فرض القوى الامنية حصارا على قضاء سيد دخيل (شرقي الناصرية) بهدف تحرير سجاد، إذ يعتقد أن خاطفيه يخفونه هناك؛ وكان مسؤول محلي، قال   بأن "الجهة الخاطفة التي ينتمي عناصرها لفصيل في الحشد الشعبي الطائفي  تعهدت بإخلاء سبيل سجاد، في مقابل عدم اقتحام القوات الأمنية المنطقة".
وشهدت مدينة الناصرية منذ ليل السبت تصعيدا من قبل المتظاهرين المحتجين على عملية الاختطاف، وعمدوا إلى إغلاق جسور النصر والزيتون والحضارات، مهددين باستمرار التصعيد في حال عدم الكشف عن الجهة المختطفة وتحرير سجاد.
وأعلنت قيادة شرطة ذي قار، من جهتها، تحديد موقع الناشط المختطف بعد اقتياده إلى جهة مجهولة على يد مسلحين تقلهم  مركبتان ذات دفع رباعي، بعد إصابة ناشط آخر كان برفقة سجاد العراقي. 
إقرأ ايضا
التعليقات