بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تضامن عربي واسع مع حملة "ميثاق الأحواز العربية" ضد نظام الملالي الإيراني

5

لقت حملة #ميثاق_الأحواز_العربية، تضامنا عربيا واسعا من جميع نشطاء الأمة العربية على مواقع التواصل الاجتماعي ضد نظام الملالي الإيراني الذي يحتل دولة الأحواز العربية.

وتضمن الميثاق، "إيمانا مني بعدالة قضية الأحواز العربية، والتزاما بمسؤوليتي تجاهها، فإني أتشرف بالتوقيع على ميثاق دولة الأحواز العربية والمستقلة.

وأضاف، "الأحواز دولة عربية محتلة من الكيان الصفوي الإيراني الإرهابي وتحريرها واجب".

وتابع: "الكيان الصفوي الإرهابي وأتباعه من المتأسلمين كيان محتل وعنصري ومغتصب للأحواز العربية، والتطبيع والعلاقات معه بكل أنواعها خيانة".

وطالب الناشط الإمارتي محمد العرب، كل أبناء الأمة العربية بالتوقيع على "ميثاق الأحواز العربية" ضد نظام الملالي الإيراني.

وأكد النشطاء العرب، أن ميثاق الأحواز العربية يستحق الدعم لكي يحصل الاحوازيين على حقوقهم في أرضهم و مقدراتها بدون تدخل من أرض الشيطان إيران وأتباعهم.

وأشار النشطاء، إلى أنه أصبح اليوم مشروع إعادة الشرعية لدولة الأحواز العربية، في الإعلام العربي حاضرا، وهناك تغطية لا بأس بها ونأمل أن تتوسع وتكون واسعة الحضور، وتسليط الضوء على أهمية القضية الأحوازية.

 من جانبه، قال عباس الكعبي، رئيس المنظمة الوطنية لتحرير الأحواز، إن اقتصاد دولة الاحتلال الإيراني، يعتمد بشكل كبير على ثروات الأحواز العربية التي احتلتها، مشيرا إلى أن الأحوازيين يتعرضون لجرائم ضد الإنسانية من قتل وتهجير وتعذيب في ظل نظام الملالي في طهران.

وخلال حديثه عن "الانتهاكات والضغوط والاعتداءات" التي تمارسها إيران بحق الإقليم، قال الكعبي: إن "كثيراً منها يرتقي إلى مستوى الجريمة بحق الإنسانية؛ كالإبادة الجماعية، والتطهير العرقي، والعنصرية البغيضة تجاه الأحوازيين العرب، والتهجير القسري للسكان، والإعدامات داخل السجون وأمام الملأ، وتجفيف الأنهر، وقطع الأرزاق، وتدمير البيئة، والتلويث المتعمد للمياه، ونشر السموم والأوبئة والأمراض، وقطع مياه الشرب والكهرباء عن المدن الأحوازية".

وأوضح في تصريحات صحفية،  أن الشعب العربي الأحوازي يعاني حرماناً "من كافة حقوقه الأساسية والمدنية والإنسانية؛ مثل الحق في الملكية، والحق في التقاضي، والحق في التعليم، والحق في الرعاية الصحية، والحق في الديانة، والحق في الإقامة والتنقل، فجميع هذه الحقوق مسلوبة من الشعب العربي الأحوازي".

وأكد مراقبون، أن النظام الإيراني يتعمد إهمال منطقة الأحواز وحرمانها من الخدمات الأساسية من الصحة والتعليم والبنى التحتية بهدف تصفية العنصر العربي الذي يُمثل أغلبية سكان هذه المنطقة في ظل امتلاكهم ثورات طبيعية غنية وأهمها النفط والغاز.

من جانبه، قال حساب " خالد سعد السبيعي"، " ميثاق الأحواز العربية يستحق الدعم لكي يحصل الأحوازيين على حقوقهم في أرضهم و مقدراتها بدون تدخل من أرض الشيطان إيران وأتباعهم".



إقرأ ايضا
التعليقات