بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

محلل سياسي: زيارة الكاظمي لكردستان تمثل مرحلة انتقالية للتهدئة بين أربيل وبغداد

احسان الشمري
أكد رئيس مركز التفكير السياسي احسان الشمري:"ان زيارة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الى اقليم كردستان تمثل مرحلة انتقالية للتهدئة بين اربيل وبغداد.

وقال الشمري في تصريح  صحفي  : ان الهدف الرئيس من زيارة الكاظمي الى اقليم كردستان مناقشة اجراء الانتخابات المبكرة مع قادة الاقليم ، والتهيئة لها ، وايضا مناقشة الحقوق والواجبات الدستورية بين الحكومة الاتحادية واقليم كردستان ، فيما يتعلق بصلاحية الحكومة الاتحادية على المنافذ الحودية البرية والمطارات ، ومتابعة قضية رواتب موظفي الاقليم ، والكشف عن قيمة الصادرات النفطية للاقليم ، وديون الاقليم ، ومناقشة عمل قوات البيشمركة والمناطق المتنازع عليها ".

واوضح الشمري " يبدو ان الكاظمي يبحث عن حلفاء سياسيين في الاقليم ، على اعتبار خارطة الخصوم تتصاعد في بغداد ، من قبل بعض الاطراف السياسية ، لاسناد ظهره ، في  البرلمان من قبل الكتل الكردية في حال وجدت نية  لاستضافته او استجوابه ،كما ان تحالفه مع الاكراد سيكون ورقة ضغط على خصومه في بغداد ".

واكد ان الملفات العالقة بين بغداد والاقليم لن تغلق بشكل كامل على اعتبار ان حلها مرتبط بالدستور ، الذي هو معطل وفيه تاويلات كثيرة ، كما ان تشريع القوانين الخلافية في البرلمان امر صعب جدا ، لانها بحاجة الى ارادة سياسية ".

ولفت الشمري  الى ان الكاظمي لا يستطيع فرض اقرار القوانين لعدم امتلاكه كتلة سياسية في البرلمان ، لذا فان الحلول ستكون وقتية ، وسترحل  الازمات الى الخارطة السياسية المقبلة ".

وبين ان الكاظمي في زيارته الى اربيل اراد ارسال رسالة بقدرة الحكومة الاتحادية على الوصول الى المنافذ الحدودية وان تتفاهم مع اقليم كردستان بهذا الشان ، في خطوة يمكن ان تكون خطوة الى امام في مستوى العلاقة بين بغداد والاقليم ".
إقرأ ايضا
التعليقات