بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

بعد رحيل شاكر وراضي وهادي.. كورونا يفتك بنجوم الرياضة في العراق

11

أودى فيروس كورونا المستجد بحياة أربعة نجوم عراقيين، من ضمن ما يقرب ثمانية آلاف وفاة بسبب كوفيد-19، وكان أخرهم نجم المنتخب العراقي لكرة القدم السابق والمدرب، ناظم شاكر، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا.

وتدهورت حالة شاكر، الذي كان يتلقى العلاج في أحد مستشفيات عاصمة إقليم كردستان العراق، منذ عدة أيام، ليتم الإعلان عن وفاته، عن عمر 62 عاما.

وقد عزى  رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الشعب العراقي بوفاة النجم الكروي السابق ناظم شاكر.

وقال الكاظمي في بيان التعزية: بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره، يملؤها الحزن والأسى، نعزي أبناء شعبنا العراقي الصابر بأفول نجم وطني آخر، وبطل كبير في سمائه، الكابتن ناظم شاكر، تغمّده الباري بواسع رحمته.

وأضاف : ها هي جائحة كورونا تثلم جناح قلوب العراقيين مُجدداً في الأعزاء والأحبّة، عسى أن يكشف الرحمن غمّتها عن شعبنا المُحتسب إليه.

وتابع كان الفقيد قامة رياضية بائنة، رفع اسم العراق عالياً في المحافل الدولية، وقدّم حياته متفانياً لأجل الرياضة والشباب، ولم يدّخر جهده وعطاءه في سبيل وطنه.

وقبله، في 10 أغسطس الماضي، أعلن الاتحاد العراقي لبناء الأجسام، وفاة "رامبو العراق" أحد أبطال اللعبة في البلاد متأثرا بإصابته بفيروس كورونا المستجد كذلك.

ونعى الاتحاد وقتها في منشور على صفحته في فيسبوك "وفاة أحد أبطال العراق الدولي الكابتن محمد الموسوي إثر إصابته بفايروس كورونا".

والأحد، 21 يونيو الماضي، أعلن المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة العراقية سيف البدر وفاة "أسطورة كرة القدم السابق" أحمد راضي عن 56 عاما، وذكر في تصريح صحفي مقتضب أن راضي أدخل المستشفى ببغداد بعد ثبوت إصابته بالفيروس، وغادر المستشفى إثر تحسن حالته الصحية، لكن أعيد إدخاله المستشفى حيث لفظ آخر أنفاسه هناك.

ويعد أحمد راضي أحد أساطير الكرة العراقية، وصاحب الهدف الوحيد لـ"أسود الرافدين" في المشاركة العراقية الوحيدة بنهائيات كأس العالم "مونديال المكسيك 1986" سجله بمرمى بلجيكا.

وكان النجم العراقي يستعد إلى نقله للأردن من أجل استكمال العلاج من فيروس كورونا، بعدما ساءت حالته الصحية بشكل كبير، لكن الفيروس أنهى مسيرة اللاعب المظفرة بالإنجازات الكروية عن عمر يناهز 56 عاماً، ليتلقى الشارع الرياضي العراقي والعربي والآسيوي صدمة جديدة، خصوصاً أنها جاءت بعد أسابيع من الإعلان عن وفاة مواطنه علي مهدي (53 عاماً)، والذي عمل سابقاً مدرباً لمنتخب العراق للناشئين، وفريق زاخو، وكان أحد أبرز مدافعي فريق الزوراء العراقي.

وقبله بأيام، توفي مدرب كرة قدم العراقي البارز علي هادي، إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد.

ودرب هادي لاعب نادي الزوراء السابق العديد من الأندية العراقية من أبرزها الطلبة والقوة الجوية، كما أشرف على تدريب منتخب الناشئين في عام 2017.

وقد أعلنت وزارة الصحة والبيئة، تسجيلها 4254 إصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 3579 حالة في عموم العراق.

وذكر بيان للوزارة، أن "مختبراتها سجلت اليوم 4254 إصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 3579 حالة، و67 حالة وفاة".

وتضرر العراق بشدة جراء وباء كوفيد-19 مع ما يقرب من 280 ألف إصابة وأكثر من 7800 وفاة في هذا البلد الذي يعاني نظامه الصحي منذ سنوات.

وتم رفع إجراءات الإغلاق في يوليو، ولا تفرض السلطات حاليا سوى حظر تجول ليلي لبضع ساعات كما أنها أعادت فتح كل المطارات في البلاد.

إقرأ ايضا
التعليقات