بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الجامعة العربية: إيران ظلال الخراب والفوضى على المنطقة وتحذيرات جماعية

جامعة الدول العربية

مراقبون: طهران خطر حقيقي بسبب أجندة الفوضى

قال خبراء، إن هناك خطرا متزايدا على المنطقة العربية جراء التدخلات الإيرانية السافرة، ولفتوا إلى التحذيرات الصادرة عن الجامعة العربية خلال اجتماع مجلس وزراء الخارجية العرب اليوم. وقالوا إنها إدانة فاضحة لسلوك طهران المعيب.
من جانبها أكدت الخارجية السعودية، أن النظام الإيراني يهدد المنطقة العربية عبر دعم الميليشيات المسلحة، مشددة أن الميليشيات تبث الخراب والفوضى في كثير من الدول العربية.


وقال الوزير فيصل بن فرحان في الدورة العادية لمجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية، إن أخطر التهديدات التي تواجه منطقتنا العربية ما يقوم به النظام الإيراني من تجاوزات مستمرة للقوانين والمواثيق والأعراف الدولية بتهديده لأمن واستقرار دولنا.
وأضاف ما زلنا نطالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته إزاء ما تشكله هذه الممارسات (العدائية) من تهديد للأمن والسلم الدوليين". وتابع لا بد لنا من وقفة جادة ضد كافة التدخلات الخارجية في الشؤون العربية الداخلية.
كما قال: موقفنا ثابت بدعم الشعب الفلسطيني الذي يعاني من الاحتلال.
وفي الملف اليمني، قال نناشد المجتمع الدولي بأن يولي المزيد من الاهتمام لوقف ممارسات الحوثيين وهجماتهم المتكررة بالصواريخ والطائرات المسيرة التي تستهدف المناطق المدنية الآهلة بالسكان والمطارات والمرافق والمنشآت المدنية بالمملكة". وفي الشأن العراقي، أعلن بن فرحان أن المملكة تدعم مساعي العراقيين لتحقيق الاستقرار وحفظ السيادة وحماية مصالح الشعب العراقي ووقف التدخلات في شؤونه الداخلية.
وقال أيضاً نتمنى للبنان أن يستعيد عافيته ويصون سيادته بعيدا عن الميليشيات الطائفية والتدخلات الخارجية.
وأضاف: الوطن العربي يعيش أوضاعا أمنية وسياسية واقتصادية واجتماعية بالغة الحساسية والخطورة والتعقيد مما يؤكد على أهمية وضرورة تعزيز العمل العربي المشترك.

يأتي هذا فيما أكد الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية حسام زكي، أن التدخلات التركية والإيرانية في شؤون الدول العربية معيبة، مشددا على ضرورة وقفها. وأضاف زكي خلال مؤتمر صحافي داخل مقر الجامعة في القاهرة، أن أنقرة وطهران تسعيان إلى مكاسب على حساب العرب، مشددا على أن هناك ضيقا عربيا شديدا من هذه التدخلات.
وفي ما يخص الملف الليبي، قال إن هناك تفاؤلا "حذرا" في الأزمة الليبية، مؤكدا أنه من المبكر جدا الحديث عن أن هذا الملف يشهدا اختراقا كبيرا. وأوضح الأمين المساعد للجامعة العربية، أن القضية الفلسطينية استحوذت على المباحثات، لكنه أشار إلى غياب التوافق حول مشروع القرار الفلسطيني.
كانت قد بدأت، اليوم أعمال الدورة 154 لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب "افتراضيا" عن بعد برئاسة فلسطين خلفا لسلطنة عمان، ومشاركة وزراء الخارجية العرب ومن يمثلونهم، والأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط. وتناقش الدورة الوزارية العادية لمجلس جامعة الدول العربية، عددا من القضايا العربية الهامة، في مقدمتها تطورات القضية الفلسطينية.
 مراقبون قالوا إن التدخلات الايرانية خطر داهم حقيقي يواجه كل الدول العربية والمرحلة القادمة تشهد تحرك جماعي.
ا.ي

إقرأ ايضا
التعليقات