بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

مذبحة في بغداد.. القاتل: هذا مصير من يسىء إلى ميليشيا سرايا السلام!!

الجاني مذبحة بغداد
مراقبون: أتباع ميليشيات إيران أصيبوا بالجنون ويطاردون ضحاياهم في المنازل والمظاهرات

فيما يعد تجاوزا في العنف الميليشاوي، الموجه الى المواطنين العراقييين العاديين، كتب أحد أعضاء ميليشيا سرايا السلام الإرهابية التي يديرها الصدر أو أحد المنتمين اليها على حسب ما تثبت التحقيقات، وبجوار جثث 5 من ضحاياه من عائلة واحدة إن هذا هو مصير من يسىء إلى سرايا السلام!!
ففي جريمة لا تصدق تفاصيلها، وقعت في بغداد أقدم شاب على قتل عائلة بأكملها بعد أن جمعهم في حمام المنزل وأطلق عليهم الرصاص. وأفاد مصدر أمني رفض الكشف عن اسمه، وهو ضابط برتبة نقيب في شرطة بغداد بأن أسرة مكونة من 5 أفراد قتلت على يد قريب لها.
وقال المصدر وفق لقناة "العربية"، في وقت متأخر إن شخصا أقدم على قتل عائلة مكونة من 5 أفراد، رجل وزوجته وأطفالهما الثلاثة بمنطقة المشتل شرقي بغداد ب". ولاحقا أعلنت الشرطة الاتحادية، بعض التفاصيل الحادثة عن القاتل، لافتة إلى أنه من مواليد 2000 وهو ابن شقيق رب العائلة.
وقالت في بيان إن "تفاصيل حادثة قتل العائلة وقعت في الساعة 1600 بالتوقيت المحلي أمس الاثنين بمنطقة الأمين وعلى الفور تم تشكيل فريق عمل أمني وتم جمع المعلومات ومتابعة الكاميرات الخاصة بالمراقبة، وبالساعة 1700 تم التعرف على الشخص المنفذ وهو ابن أخي المقتول المتهم (محمد حسن جعفر المعموري) وحاليا في صدد التحقيق بالهيئة التحقيقية الخاصة لإكمال الإجراءات القانونية علما أنه اعترف صراحة بالحادث وتفاصيله".
هذا، وجمع القاتل الضحايا في حمام المنزل وقتلهم جميعاً بعد إطلاق النار عليهم بواسطة سلاح نوع مسدس وكتابة عبارات "هذا مصير من يتطاول على سرايا السلام".
من جانبه، قال محمد الشمري من أهالي المنطقة، إن الجاني أمسك بمسدس وأطلق النار على كل العائلة، وبعدها قام بكتابة عبارات طائفية وأخذ هاتف عمه ونشر منشورات سب وشتم ضد سرايا السلام التابعة لرجل الدين العراقي مقتدى الصدر".
كما أضاف "أنه بعد حوالي ساعة من الجريمة، لوحظ أن منشورات بدأت تظهر على صفحة القتيل على فيسبوك، موجهة سبا وشتم ضد سرايا السلام، وبعدها تم إلقاء القبض على القاتل واعترافه بعملية القتل الجماعية.
من جهته، أوضح مصدر أمني آخر من قيادة الشرطة الاتحادية  أن الشرطة فرضت إجراءات أمنية مشددة في منطقة الجريمة.
وقال إن الجهات الأمنية فتحت تحقيقا لمعرفة ملابسات الحادث والتحقيق مع القاتل حول دوافع قيامه بتلك الجريمة البشعة.
الجريمة الجديدة شرق بغداد ووفق القراءة الأولى، تبشر بقدوم عصر جديد من العنف في بغداد. إن لم يتم لجم كل عصابات ايران الارهابية. هذا العنف سيخرج من الشارع ويطارد الضحايا في منازلهم.
أ.ي
إقرأ ايضا
التعليقات