بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

عالية نصيف:التظاهرات انحرفت بعد تدخل الأحزاب .. والمالكي يهيمن على العملية السياسية

عالية نصيف

قالت النائبة  عالية نصيف، ‏ المعروفة باهتمامها بملفات الفساد، ان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، بعيد عن المراوغات السياسية واستطاع ان يكسب قلوب الكثير من ابناء الشعب العراقي نتيجة عفويته.
وحدّدت نصيف في تصريح لها  كبار الفاسدين بانهم الهيئات واللجان الاقتصادية للأحزاب وبعض القوى السياسية معتبرة ان الخطوط الحمراء لازالت بعيدة عن هؤلاء.
 
 وتابعت إن اختيار رئيس وزراء بديلا عن الكاظمي ليس بالعملية السهلة بل عملية معقدة ومضت اشهر من اجل التوافق على اختيار رئيس وزراء، وكانت هناك مهام ارتبطت بهذا الاختيار وهي ارجاع هيبة الدولة، والامر الآخر هو تحديد الانتخابات المبكرة.
الكاظمي انجز البند الاول فيما يتعلق بتحديد الانتخابات ورمى الكرة في ملعب مجلس النواب لاستكمال اجراءات ومتطلبات هذا القانون، واما ما يتعلق بهيبة الدولة فلا زالت هناك شكوك واقعية.
وأوضحت أن  الكاظمي بعيد عن المراوغات السياسية وهو رجل عفوي في اجراءاته، واستطاع ان يكسب قلوب الكثير من ابناء الشعب العراقي نتيجة تلقائيته، لكن السياسيين في وادي والكاظمي في وادي آخر، ونأمل ان تكون هناك افعال تقنع الشارع العراقي والقوى السياسية التي اختارت الكاظمي .

وأشارت إلى ان هناك حقوق عراقية استراتيجية مغتصبة، واعتقد ان هذا الملف مهم على المستوى الخارجي، وان رأيي على المستوى الخارجي واضح في اي اتفاق يعقد بين العراق وبين دول المنطقة يجب ان يكون هناك مصلحة وطنية عليا، اما على المستوى الداخلي فمواجهتي للفساد معروفة ممارسة الدور الرقابي لكثير من القوانين التشريعية قدمتها، سواء كان تعديل قانون الاحزاب انا كان لي الشرف ان اقدم تعديل قانون العنف الاسري.

أخر تعديل: الثلاثاء، 08 أيلول 2020 04:32 م
إقرأ ايضا
التعليقات