بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

ميليشيا الحوثي تواصل إرهابها .. إتوقف رحلات الإغاثة الإنسانية وتنهب عائدات النفط

مطار صنعاء
 استمرارًا لمسلسل الإرهاب والانتهاكات التي تمارسها ميليشيا الحوثي الانقلابية في اليمن، أعلنت الميليشيا الانقلابية أمس الاثنين إنهم سيعلقون كل رحلات الأمم المتحدة والرحلات الإنسانية إلى مطار صنعاء الدولي بسبب نقص الوقود وذلك بدءا من يوم الأربعاء.

إرهاب الحوثي
وسيطرت ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران على العاصمة صنعاء في الشمال ومعظم المدن الرئيسية في 2014 بعد الإطاحة بالحكومة المعترف بها دوليا، ومنذ ذلك الحين، سمح التحالف الذي تقوده السعودية، والذي يسيطر على المجال الجوي اليمني، فقط برحلات الأمم المتحدة والرحلات الإنسانية بالهبوط هناك.

ومن جانبها، أدانت وزارة الخارجية في الحكومة اليمنية، المعترف بها دوليا، اليوم الثلاثاء إعلان مليشيات الحوثي إغلاق مطار صنعاء الدولي أمام الرحلات الإغاثية والإنسانية بما فيها التابعة للأمم المتحدة.

وأكدت الوزارة في حسابها على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «وافقت الحكومة اليمنية على مقترح المبعوث الأممي بفتح مطار صنعاء أمام الرحلات الدولية التجارية المباشرة عبر طيران اليمنية منذ أكثر من أربعة أشهر «مايو الماضي» ورفضت ذلك ميليشيا الحوثي.

سرقة النفط
وأكدت الخارجية اليمنية أنه تم توريد أكثر من 302 مليون طن من المشتقات النفطية لليمن خلال الفترة من يناير إلى أغسطس الماضيين، مشيرة إلى أن هذه الكمية تكفي لاحتياجات اليمن لأكثر من 11 شهرًا منها 53 بالمئة وزعت للمناطق الخاضعة لميليشيا الحوثيين معظمها وصل عبر ميناء الحديدة.

واعتبرت الخارجية اليمنية أن إغلاق مطار صنعاء من قبل الحوثيين يعد محاولة بائسة للتغطية على سرقتها لأكثر من 50 مليار ريال من عائدات المشتقات النفطية في الحديدة والتي كانت مخصصة لدفع مرتبات الموظفين المدنيين في اليمن.

وكانت إدارة مطار صنعاء الدولي (الخاضعة لسيطرة الحوثيين)، أعلنت الأسبوع الماضي، عدم قدرتها على توفير الخدمات الملاحية الجوية لاستقبال طائرات الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية والإغاثية خلال الأيام القادمة.

وأشارت إلى أن ذلك يعود لانتهاء مخزون المطار من مادتي البنزين والديزل، متهمة دول تحالف العدوان (التحالف العربي)، بممارسة إجراءات تعسفية بمنع دخول سفن المشتقات النفطية إلى ميناء الحديدة، غربي البلاد، والخاضع لسيطرة الجماعة.

ومنذ نحو شهرين تشهد المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين أزمة مشتقات نفطية خانقة، أدت إلى توقف بعض القطاعات الخدمية وانتشار السوق السوداء بشكل كبير.
إقرأ ايضا
التعليقات