بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الخميس, 21 كانون الثاني 2021
آخر الأخبار
"اتفاق مسبق" بين الكتل السياسية على تأجيل الانتخابات.. ونشطاء: نزولا على رغبة الأحزاب التي تخشى فقدان امتيازاتها الغانمي: تصرفات شخصية وراء استهداف المتظاهرين.. ونشطاء: الغانمي جزء من منظومة القتل والحكم الميليشياوية ترامب: قضينا على الإرهابي سليماني ووقفنا في وجه إيران.. ونشطاء: ترامب لو بقى رئيسا كان العالم سيعيش بسلام الكاظمي: الحكومة مَنعت الانهيارات بسبب السياسات الخاطئة.. ونشطاء: كلام إنشائي والواقع ينذر بكوارث قادمة على العراق الإعلام اليساري يزعم: ترامب "الأدنى شعبية".. ومغردون: ترامب صوت له 75 مليون أمريكي وهو الرئيس الأكثر شعبية مقرب من الصدر: لا انتخابات في العراق.. ونشطاء: الانتخابات أكذوبة يصدقها السياسيين ويكذبها الشعب العراقي السيسي والعاهل الأردني يناقشان تعزيز آلية التعاون مع العراق.. ونشطاء: فرصة لدفع المشروعات الاستراتيجية المشتركة حكومة الكاظمي تقرر تأجيل الانتخابات البرلمانية.. ونشطاء: تأجيل الانتخابات موظفا لخدمة الأجندة الإيرانية الكاظمي يتحدث عن "الورقة البيضاء".. ونشطاء: الورقة البيضاء هي استقطاع رواتب الموظفين العراقيين فقط صالح يستقبل الكاظمي لمناقشة مصير الانتخابات.. ونشطاء: يناقشان تزوير الانتخابات والتلاعب بمشاعر العراقيين

الخلافات بين الكتل البرلمانية العراقية حول قانون الانتخابات مستمرة.. "الدوائر المتعددة" السبب الرئيسي

مجلس النواب

ما تزال الخلافات السياسية بين الكتل البرلمانية حول قانون الانتخابات في العراق مستمرة، إذ تشّكل المادة 15 من القانون والمتعلقة بكيفية احتساب الدوائر الانتخابية، المحور الرئيس لتلك الخلافات.

وفيما أقرّت اللجنة القانونية في البرلمان نظام الدوائر المتعدّدة في القانون الانتخابي، إلا أن الخلافات السياسية حول آلية تقسيم تلك الدوائر وعدم توصّل الكتل البرلمانية إلى صيغة وسطية حولها، تحول دون إمرار القانون بصيغته النهائية.

وجاء تعديل نظام الدوائر بعد الاحتجاجات الواسعة التي شهدتها البلاد منذ مطلع أكتوبر "تشرين الأول" الماضي، والتي شكّل أحد أبرز مطالبها تعديل قانون الانتخابات إلى صيغة تضمن شفافية ونزاهة عملية الاقتراع.

تتراوح أراء الكتل السياسية بين اعتماد الدائرة الفردية "دائرة لكل مقعد انتخابي"، أو أن يكون احتساب الدوائر وفقاً للأقضية في كل محافظة أو ما دون ذلك، فيما تدعو كتل أخرى إلى التخلي عن الدوائر المتعددة والعودة إلى القانون السابق، وهو ما يتناقض مع مطالبات "انتفاضة أكتوبر".

وترفض الكتل الكردية بشكل صريح تقسيم المحافظات إلى دوائر متعددة، فيما يعلن نواب كرد دعمهم العودة إلى القانون السابق حيث تشكّل كل محافظة دائرةً انتخابيةً واحدةً، إلا أن هذا الرأي يواجه رفضاً من غالبية الكتل الأخرى.

وعلى الرغم من الخلافات السياسية حول كيفية احتساب الدوائر الانتخابية، إلا أن غالبية الكتل السياسية أعلنت تمسّكها بـ"الدوائر المتعددة" كعنوان لأي توافقات مستقبلية.

من جانبه، قال النائب عن تحالف "عراقيون" حسين عرب، إن "أي اتفاقات بين الكتل السياسية لن تخرج عن إطار الدوائر المتعددة"، مردفاً "نظراً للخلافات بين الكتل السياسية حول كيفية تقسيم الدوائر الانتخابية وجّه رئيس البرلمان أن تقدّم كل كتلة رأيها بورقة مكتوبة".

وعبّر عرب عن دعم كتلته لمقترح يتضمّن تقسيم الدوائر الانتخابية بـ"صيغة وسطية"، من خلال احتساب الدوائر الانتخابية على أساس دائرة لكل أربعة مقاعد.

واستبعد عرب تقسيم كل محافظة إلى 3-5 دوائر، مشيراً إلى ثلاث مسارات لشكل الدوائر، يتمثّل الأول بـ"تقسيم كل محافظة وفقاً لعدد الأقضية فيها، أو أن تكون كل دائرة 4 مقاعد، أما المسار الثالث فيتمثل بأن تكون كل دائرة مقعد".

وعلى الرغم من تأكيد غالبية الكتل السياسية عزمها إقرار القانون، إلا أن مراقبين شكّكوا في جديتها نظراً إلى تضاؤل شعبيتها بعد الانتفاضة العراقية، مرجّحين أن تتخذ وسائل عدة لعرقلة الانتخابات أو صياغة شكل للقانون يتيح لها "التزوير".

ورأى متخصصون في الشأن الانتخابي أن تأخّر إقرار قانون الانتخابات يعدّ أحد أبرز المعرقلات أمام إمكانية إجرائها في موعد مبكر.

إقرأ ايضا
التعليقات