بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

السفارة العراقية في البحرين: لا تأشيرات لدخول العراق حاليًّا

العراق والبحرين

نفى القائم بالأعمال في سفارة العراق لدى البحرين محمد عدنان أن يكون للسلطات الرسمية العراقية أي علاقة بما نشر من إعلانات دعائية عن تنظيم رحلات الى العراق، مشددًا على ان تعليق التأشيرات الى العراق لا زال قائمًا منذ بدء انتشار جائحة كورونا (كوفيد-19).

وقال عدنان في تصريحات صحفية، إن السفارة لم تتلقَ أي تعليمات تتعلق بالسماح بإصدار تأشيرات لزيارة العراق من قبل الجهات الرسمية في العاصمة بغداد، والتي تستند في قرارتها لتوصيات اللجنة العليا للصحة والسلامة التي يترأسها رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي.

وشدد عدنان على أن السفارة العراقية - باعتبارها الجهة الرسمية الوحيدة ذات الاختصاص بإصدار التأشيرات - تنأى بنفسها عن اي اعلانات دعائية للجمهور عن وجود رحلات لزيارة العراق خلال هذه الفترة، مؤكدًا على اهمية استقاء المعلومات من قبل القسم القنصلي في سفارة العراق لدى المملكة.

وكانت سفارة جمهورية العراق لدى البحرين قد أصدرت توضيحًا عن عدم وجود علاقة لها بما ينشره احد المكاتب العاملة في مجال السياحة والسفر، والذي زعم فيه تنظيم حملات لزيارة الاربعينية الى العراق.

وقالت السفارة في بيانها، إن سفارة جمهورية العراق لدى مملكة البحرين الشقيقية ليس لها علاقة بما ينشره اي مكتب من مكاتب السياحة، بخصوص الزيارة الاربعينية، وهي غير مسؤولة عن هذه الاعلانات، وغير معنية بما ورد بها.

كما دعى البيان مواطني مملكة البحرين لاعتماد الاخبار حول هذا الموضوع من المواقع الرسمية الخاصة بالسفارة، او الاستعلام من قبل القسم القنصلي في السفارة بشكل مباشر.

وشدد البيان على ان السفارة ملتزمة بتعليمات اللجنة العليا للصحة والسلامة العامة الخاصة بمكافحة فيروس كورونا (كوفيد-19) والتي يترأسها رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، وهي تنتظر تعليمات اللجنة بهذا الخصوص، وفقًا للوضع الوبائي في جمهورية العراق.

وكان العراق قد سجل نحو 260 ألف حالة إصابة بـ(كوفيد-19) منذ بدء انتشار الجائحة عالميًا، توفي منهم اكثر من 7 آلاف شخص، فيما حذرت السلطات العراقية يوم الجمعة الماضي من الوضع الوبائي بعد ان سجلت البلاد اكثر من 5 آلاف حالة جديدة يوم الجمعة، حيث رجحت السلطات الرسمية هذه الزيادة الكبيرة بالأعداد الى التجمعات الكبيرة، وعدم التقيد بالتدابير الوقائية خلال المناسبات الدينية.

إقرأ ايضا
التعليقات