بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

مطار بغداد الدولي.. أيدي ميليشيات إيران الطويلة تقصفه مجددًا بالكاتيوشا

صواريخ الكاتيوشا ج

مراقبون: لم تتضح بعد أبعاد حملة الكاظمي لجمع السلاح المنفلت

في الوقت الذي بدأت فيه أواخر الأسبوع الماضي، حملة ضخمة لجمع السلاح المنفلت بالعراق، وسط معارضة شديدة من جانب ميليشيات إيران والمجرم نوري المالكي والإرهابي هادي العامري لا تزال يد الميليشيات الطويلة تقذف بصواريخ الكاتيوشا تجاه العاصمة بغداد ومؤسساتها الحساسة ومرافقها الهامة.
وكانت قد أعلنت السلطات الأمنية، سقوط 3 صواريخ من طراز كاتيوشا على مطار بغداد الدولي، ما تسبب في خسائر مادية.

ونقلت خلية الإعلام الأمني في بيان: سقوط ثلاثة صواريخ نوع كاتيوشا على مطار بغداد الدولي، أحدها سقط على مرآب للعجلات في المطار المدني، مما أدى إلى تضرر 4 عجلات مدنية للمواطنين، وقد تبين أن انطلاقها كان مِن منطقة الزيتون في قضاء أبو غريب غربي العاصمة. وعادة ما تستهدف هجمات بصواريخ قواعد عسكرية ومحيط مطار بغداد، حيث يتواجد جنود من التحالف الدولي.


ويضم مطار بغداد الدولي جزئين مدني وعسكري، وتتواجد قوات أميركية إلى جانب القوات العراقية في الجزء العسكري من المطار الذي تعرض لقصف متكرر مؤخراً. واتهمت واشنطن فصائل عراقية مسلحة ارهابية مرتبطة بإيران بالوقوف وراء الهجمات التي تستهدف سفارتها وقواعدها العسكرية التي ينتشر فيها الجنود الأميركيون في العراق.


 وقد تزايدت وتيرة صواريخ الكاتيوشا الإرهابية، طوال ال9 أشهر الماضية بعد قيام واشنطن باغتيال رأس الإرهاب الإيراني قاسم سليماني.
في نفس الوقت، فإن استمرار إطلاقها وتوجهها إلى مطار بغداد الدولي. ومرافق العاصمة الحساسة يؤكد أن هناك إصرارا إيرانيا على الفوضى. واجهاض أي تحركات مما يؤكد على ضرواة المعركة التي يخوضها الكاظمي وضرورة تحركة لمصلحة الشعب العراقي.
أ.ي

أخر تعديل: الأحد، 06 أيلول 2020 11:41 م
إقرأ ايضا
التعليقات