بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

القضاء: توقيف ضباط ومنتسبين في الدفاع والداخلية على خلفية قتل المتظاهرين

Capture
استقبل رئيس مجلس القضاء الاعلى القاضي فائق زيدان،  كل من مستشار الامن الوطني قاسم الاعرجي ورئيس جهاز الامن الوطني عبد الغني الاسدي ورئيس جهاز مكافحة الارهاب الفريق اول ركن عبد الوهاب الساعدي.
وذكر المركز الاعلامي لمجلس القضاء الاعلى في بيان  له  أن المجتمعين ناقشوا الاجراءات القضائية بخصوص حوادث استشهاد واصابة المتظاهرين ومنتسبي القوات الامنية.
وبين زيدان أن الهيئات التحقيقية المختصة بتلك القضايا أصدرت عددا من مذكرات القبض بحق عدد من منتسبي وزارتي الدفاع والداخلية الا انه وبموجب قانون التبليغات العسكري وقانون تبليغات قوى الامن الداخلي يجب استحصال موافقة القائد العام للقوات المسلحة ووزير الداخلية لتنفيذ تلك المذكرات.
واوضح زيدان أن الهيئة التحقيقية القضائية في الرصافة استدعت كلا من وزيري الدفاع والداخلية للاستيضاح منهما عن معلومات تتعلق بالتحقيق في تلك القضايا، لافتا إلى أن هناك عددا من الموقوفين من الضباط على ذمة التحقيق في تلك القضايا وأخرين صدرت بحقهم أحكام من المحاكم المختصة تخضع حاليا للتدقيق من قبل محكمة التمييز.
وقال المتحدث باسم الداخلية، اللواء خالد المحنا، السبت 15 شباط 2020، إن اغلب من هاجموا القوات الأمنية قرب ساحات التظاهر من المحكومين وأصحاب السوابق.
 وشجبت ممثلة الأمم المتحدة جينين هينيس بلاسخارت، الاثنين 17 شباط 2020،ما يحدث مع المتظاهرين من استخدام اسلحة في ساحات الاحتجاج.
واشارت الى اصابة 200 شخص على الاقل في بغداد وكربلاء، مجددة الدعوة لحمايتهم بشكل عاجل.
وقالت بلاسخارت في بيان  لها إن بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق تتلقى معلومات ذات مصداقية عن استهداف متظاهرين مسالمين ببنادق صيد الطيور على الطريق بين ميدان التحرير وميدان الخلاني في بغداد مساء 14 و 15 و 16  شباط ، ما أدى إلى إصابة 50 شخصًا على الأقل، فضلا عن اصابة عدد من أفراد الأمن، باستخدام الكريات من بنادق الصيد أو الحجارة أو قنابل المولوتوف".
وقال وزير الدفاع السابق  إن رئيس الوزراء الحالي مصطفى الكاظمي محترف أمنياً وسيجد حل لقضية قتل المتظاهرين وهو لن يتركها كما هي عليه الآن، مبديا استعداده لمناقشة أي شخص يشكك في الكلام المذكور من رئيس الجمهورية فما دون.
 
أخر تعديل: الجمعة، 04 أيلول 2020 02:38 م
إقرأ ايضا
التعليقات