بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

كتائب حزب الله العراق تغتال هاشم داود مستشار الكاظمي معنويًا ومخاوف من استهدافه

كتائب حزب الله العراق الارهابية

مراقبون: ميليشيا إيران الإرهابية تجرأت على الدولة بشكل غير مسبوق

في سابقة خطيرة، وجهت كتائب حزب الله العراق الإيرانية الارهابية انتقادات خطيرة لهاشم داود مستشار رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي. وقالت انه يسير في خط الأمريكان ويروج خطابهم وفق مزاعمها وضلالاتها.
وقال مراقبون إن اغتيال هاشم داود معنويا، مقدمة لاغتياله جسديا بعد ذلك. وكا حدث مع هشام الهاشمي ومع العديد من النشطاء. وحذروا من تداعيات ذلك.


وكانت قد اتهمت كتائب حزب الله، العراق، أحد مستشاري رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بالإساءة البالغة لمقام المرجعية – الفاسدة- ، مشيرة الى محاولته لمنح الأمريكيين مسوغاً لإبقاء قواتهم العسكرية في العراق، واصفة هذا النهج بـ"الخيانيّ". وفق أكاذيبها.
وقال المكتب السياسي لكتائب حزب الله في بيان، تكاد أن تكون مواقف الحكومة الحالية ومستشاريها متطابقة بشكل غريب مع المواقف الأمريكية، حتى وإن كانت مرفوضة من غالبية الشعب العراقي ومرجعيته الرشيدة – تقصد الفاسدة طبعا والتي دمرت العراق-
وأضاف لعل أهم القضايا، التي تحاول الحكومة المماطلة فيها وتسويفها، قضية التواجد غير الشرعي للقوات الأمريكية، والتي صدر بشأنها قرار لمجلس النواب ألزم الحكومة بإخراجها من العراق"، مبينا أن تظاهرات مليونية خرجت من أجل المطالبة بتنفيذه وعبرت عن إرادة شعبية تنسجم مع مطالب المرجعية التي تؤكد دائما على الحفاظ على سيادة العراق ورفض أي تدخل في شؤونه الداخلية". واعتبرت أن "ما صدر عن مستشار الكاظمي من إساءة للمرجعية بادعائه أنها مع بقاء القوات الامريكية واستخفافه بقرار مجلس النواب. فهم يرفضون ذلك تماما! بوصفه ارهابيين ويحسبون أن لهم كلمة بالعراق!!


وكان هاشم داود مستشار رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، قال خلال مؤتمر صحافي في وقت سابق، إن المرجعيات الدينية في النجف مع بقاء القوات الأمريكية والدولية في العراق، كما اشار الى عدم قانونية قرار البرلمان القاضي بإخراج الأمريكان.
وأوضح خبراء لـ"بغداد بوست" ان تهديدات كتائب حزب الله العراق في حق مستشار الكاظمي خطيرة جدا ولابد ان يوضع حد لهذه الكتائب الدموية.
أ.ي

إقرأ ايضا
التعليقات