بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الأمم المتحدة: 10 آلاف إرهابي داعشي نشطوا بالعراق وسوريا.. وبغداد تنفي

داعش

ذكرت الأمم المتحدة، أنه منذ بداية العام الحالي تصاعد نشاط تنظيم داعش الإرهابي، حيث أن قائدها الجديد سار على نفس نهج البغدادي ويسير بنفس النهج السابق للتنظيم الإرهابي الدولي.

فقد ارتفعت عدد الهجمات في بعض تلك المناطق بشكل كبير في النصف الأول من عام 2020 مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019.

وتشير التقديرات إلى أن داعش لديها حوالى 10 آلاف مقاتل نشطوا في العراق وسوريا بالإضافة الى المقاتلين المنتسبين ولتمويل عملياتها في العراق وسوريا.

فتستخدم الجماعة التبرعات، والخطف مقابل فدية، وابتزاز الشركات والأفراد، والنشاط التجاري، وتؤكد تقارير الدول أن داعش لديها احتياطيات مالية تبلغ حوالي 100 مليون دولار.

من جانبه، نفى الناطق باسم العمليات المشتركة في العراق اللواء تحسين الخفاجي، وجود 10 آلاف إرهابي يتنقلون بحرية بين العراق وسوريا، مؤكدا أن الحديث عن وجودهم عار عن الصحة.

وقال في تصريح صحفي، "تمكنا من قتل "والي بغداد" التابع لداعش مع مساعديه بضربة جوية نفذها التحالف في شمال الطارمية".

كما أكد أن الحدود المشتركة بين سوريا والعراق مؤمنة بالكامل.

وأضاف: "يوجد تعاون كبير بين قوات سوريا الديمقراطية والقوات الأمنية العراقية حول تواجد الإرهابيين ومواقعهم.

وفي يونيو الماضي، أعلنت القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية، بدء حملة أمنية لملاحقة عناصر تنظيم داعش، بالتنسيق مع التحالف الدولي والجيش العراقي.

وقالت قيادة قوات سوريا الديمقراطية في بيان لها: "لقد تزايدت هجمات داعش في الفترة الأخيرة، مما شكل خطراً حقيقياً على سلامة الناس وأمنهم واستقرارهم".

وأضاف البيان أنه "وبعد عمليات التحري وجمع المعلومات وبالتعاون مع قوات التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب والتنسيق مع الجيش العراقي بدأت قواتنا بحملة "ردع الإرهاب" لملاحقة وتعقب خلايا تنظيم داعش الإرهابي في البادية الشرقية بمحاذاة نهر الخابور والحدود السورية العراقية".

إقرأ ايضا
التعليقات