بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الأمن النيابية تطالب الكاظمي بشراء سلاح العشائر بدل انتزاعه بالقوة

نزاع عشائر
طالبت لجنة الامن والدفاع النيابية، اليوم الثلاثاء، القائد العام للقوات المسلحة الى التوجه لشراء اسلحة العشائر بدل انتزاعها بالقوة.
  وقال عضو لجنة الامن الدفاع في البرلمان، عبد الخالق العزاوي في تصريح صحفي  إن “وفرة السلاح لدى العشائر العراقية وخاصة المتوسط والثقيل وصولاً الى الهاونات والقاذفات امر في غاية الخطورة نظرا لاستخدامه في النزاعات، وقد ادى الى سقوط ضحايا بين صفوف المدنيين، فضلا عن الارباك والقلق في مناطق النزاعات”.
  واضاف العزاوي، ان “معالجة وفرة السلاح  بات امر في غاية الاهمية”، داعيا رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي الى “اعتماد الية لسحب السلاح من العشائر استخدمت في الحكومات السابقة من خلال فتح مواقع لشراء تلك الاسلحة وتحديد اسعار ثابنة لها من قبل الحكومة”.  

وأكد، أن “شراء الاسلحة نجح في السابق ويمكن ان يتجح حاليا ويساهم بتخفيف انتشار السلاح وخاصة المتوسط والثقيل”، مشيرا الى ان “سحب الاسلحة سيدعم ملف  حصر السلاح بيد الدولة والتقليل من تداعيات النزاعات العشائرية التي اصبحت دامية في الاونة الاخيرة”.

  وتسجل محافظات العراق على مدار السنة آلاف النزاعات ومايعرف بـ”الدكات العشائرية”، يتبعها اشتباك بالاسلحة الخفيفة والمتوسطة واحيانا الثقيلة، بين عشيرتين، تسفر بدورها عن أضرار مادية فضلان عن البشرية مثمثلة بسقوط قتلى وجرحى بين صفوف المتنازعين.   وكان مجلس القضاء الأعلى، قد وجه خلال تشرين الثاني/نوفمبر 2018، بالتعامل مع قضايا ما يعرف بـ “الدكات العشائرية” وفق قانون مكافحة الاٍرهاب
إقرأ ايضا
التعليقات