بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

فنزويلا وإيران..تحالف المنبوذين

sddsf-1200x675
اعتبر الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، أن أمر دراسة شراء صواريخ من إيران سيكون «فكرة جيدة»، وجاء ذلك بعد يوم من تأكيد الرئيس الكولومبي إيفان دوكي، أن كاراكاس تدرس مثل تلك الخطة في ظل تنامي العلاقات مع وطهران.

وفي اجتماع للحكومة بثه التلفزيون السبت 22 أغسطس 2020، وجه «مادورو»، وزير الدفاع الفنزويلي فلاديمير بادرينو بمتابعة المسألة، قائلا «يا لها من فكرة جيدة، أن نتحدث إلى إيران لنرى ما لديها من صواريخ قصيرة ومتوسطة وطويلة المدى، وإذا كان من الممكن الشراء في ضوء العلاقات العظيمة التي تربطنا بإيران».

كان الرئيس الكولومبي إيفان دوكي قال، فى تصريحات الخميس 20 أغسطس، مستشهدًا بتقارير للمخابرات إن حكومة «مادورو» تتطلع إلى شراء صواريخ إيرانية، وتسليم أسلحة مصنوعة في روسيا وروسيا البيضاء إلى جماعات مسلحة كولومبية.

وكانت إيران قد زودت فنزويلا بإمدادات وقود في مايو الماضي، لتعويض النقص الحاد في الوقود، ما أثار قلق واشنطن من توسع البلدين فى العلاقات التجارية، في إطار جهودهما لتقويض برامج العقوبات الأمريكية المشددة.

وصرح مسؤولون في الإدارة الأمريكية لـ«رويترز»، مايو الماضي، بأن السلطات تدرس كيفية الرد على إرسال خمس ناقلات نفط بحرية تحمل العلم الإيراني إلى فنزويلا رُصدت عبر شركات تتبع حركة السفن، مشيرة إلى معلومات مؤكدة لواشنطن تؤشر إلى أن إيران وفنزويلا تعملان معًا بمبدأ النفط مقابل الذهب، أي أن المناجم الغنية للدولة اللاتينية وضعت تمامًا تحت تصرف طهران.

تحفظ أمريكي

وتتحفظ واشنطن على علاقة طهران بفنزويلا ودعمهما المشترك لجماعات الإرهاب عبر ما يمتلكانه من مقدرات، إذ تسمح الأخيرة لميليشيات حزب الله اللبنانى بالسيطرة على مناجم الذهب والماس والمعادن النفيسة بالبلاد، كما يساعد حزب الله الجماعات الإرهابية المسلحة المرتبطة بفنزويلا.

ولا يسيطر الحزب اللبناني المدعوم من إيران فقط على مناجم الذهب الفنزويلية بل يخترق عملاؤه مواقع حساسة في حكومتها، ويتعاون مع نظام كاراكاس في التصدي للاحتجاجات والمعارضة الشعبية، ومن هناك يتواصل أفراد حزب الله والحرس الثوري الايراني مع مافيا المخدرات الكولومبية.

وخلال قمة مكافحة الإرهاب التي استضافتها العاصمة الكولومبية بوجوتا، الأربعاء 22 يناير 2020، شن النائب البرلماني الفنزويلي، كارلوس باباروني، هجومًا على الرئيس نيكولاس مادورو بسبب سماحه لحزب الله بممارسة أنشطة غير قانونية واتخاذه من بلاده قاعدة للانتشار في بوليفيا المجاورة أيضًا.

اختراق إيرانى 
وكان خبير الشؤون الأمنية العقيد جون مارولاندا، قام برصد ودراسة أنشطة حزب الله في أمريكا اللاتينية ليخرج بكتابه الشهير «الإرهاب في أمريكا اللاتينية»، والذي نشر فيه شهادات لأعضاء الحزب اللبناني أنفسهم في الإكوادور، والأرجنتين ودول البحر الكاريبي وتشيلي والبرازيل وجيانا والمكسيك وبنما وكولومبيا.

وشهدت الأشهر الماضية نشاطًا دبلوماسيًّا أمريكيًّا مكثفًا أسفر عن تصنيف عدد من دول أمريكا الجنوبية حزب الله اللبناني منظمة إرهابية.

وتستخدم طهران علاقاتها مع رجال الأعمال الموجودين في فنزويلا لدعم أنشطة مشبوهة، مثل طارق العيسمي، الذي استطاع الوصول ليصبح الرجل الثاني في فنزويلا، وكان نائبًا لرئيس الجمهورية، ويعد رجل إيران في فنزويلا، ويمتلك 20 شركة لغسيل الأموال، وكذلك أيمن جمعة المدرج على لائحة الارهاب، ووفقًا لإدارة مكافحة المخدرات نفذ عمليات غسيل أموال بمقدار 200 مليون دولار.
إقرأ ايضا
التعليقات