بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

مباحثات عراقية سعودية.. تفاصيل حول جولة وزير الخارجية السعودي في بغداد

1

استقبل رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، وزير خارجية المملكة العربية السعودية، الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله، والوفد المرافق له، وبحثا العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تعزيزها وتطويرها، فضلاً عن بحث مستجدات الأوضاع بالمنطقة.

ورحب الكاظمي بالوفد، بحسب بيان لمكتبه، وأكد أن "السعودية شريك حقيقي للعراق، وأن العراق يتطلع إلى بناء علاقات تستند إلى الإرث العميق للروابط التاريخية التي تجمعهما، وبما يحقق مستقبلاً أفضل للبلدين".

كما أكد "أهمية تفعيل مقررات اللجنة التنسيقية بين العراق والسعودية، وبما يؤمّن مصالح شعبي البلدين.

من جانبه، أكد وزير الخارجية السعودي، أن المملكة تنظر بعين الحرص والاهتمام إلى علاقاتها مع العراق.

من جانبها، أعلنت وزارة الخارجية العراقية، تفاصيل جديدة حول جولة وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان في العاصمة العراقية بغداد.

وقال المتحدث باسم الوزارة أحمد الصحاف، إن "وزير الخارجية السعودي التقى نظيره فؤاد حسين، وبحث الجانبان العديد من الموضوعات في مقدمتها العلاقات الثنائية وتميزها على كافة الصعد، وتفعيل مذكرات التفاهم التي أبرمت خلال الحكومات السابقة والدفع بمضمونها وعجلة تحقيقها بما ينسجم ومصالح الشعبين الشقيقين الجارين".

وأضاف، "كذلك تم بحث تعميق العلاقات الاقتصادية والاستثمارية بين البلدين على كافة الجوانب ومنها ما يتصل بالجوانب الزراعية والبتروكيماويات، وتزويد العراق بالطاقة حيث بحث الجانبان ربط الطاقة مع دول مجلس التعاون الخليجي والدفع بعجلة هذا الملف ليكون واقعياً لما فيه خدمة العراق".

وأكد الجانبان – بحسب أحمد الصحاف – على أهمية تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة، وتكريس دور العراق ودعمه على كافة الصعد، مشيراً إلى أن "الجانبين ناقشا مخرجات زيارة رئيس الوزراء العراقي إلى واشنطن وما رشح عنها، ومخرجات اجتماع القمة الثلاثية التي عقدت في المملكة الأردنية الهاشمية".

من جهته، أكد وزير التخطيط العراقي خالد نجم بتال أن هناك رغبة سعودية كبيرة في فتح آفاق واسعة من التعاون مع بغداد وأن العراق سيمول مجموعة مشاريع من القرض الميسر المقدم من المملكة العربية السعودية.

وقال بيان لوزارة التخطيط خلال ترؤس بتال الاجتماع الأول للجنة الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والتنموية والإغاثة المنبثقة عن المجلس التنسيقي العراقي - السعودي إن «العراق يرحب بهذا التعاون الإيجابي البناء».

ولفت الوزير إلى «أهمية ودور القطاع الخاص في البلدين الشقيقين، في تحقيق المزيد من الاستثمار المشترك". 

إقرأ ايضا
التعليقات