بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الفجوات الرخوة .. مسارات ومناطق داعش الإرهابي لتصدير الموت للعراقيين في ديالى

safe_image

كشف نائب محافظ ديالى عن الاتحاد الوطني الكردستاني كريم علي زنكنة اليوم الثلاثاء عن وجود فجوات رخوة ومسارات لداعش خارج السيطرة الامنية شمال شرقي المحافظة/ مطالبا بانهاء مسلسل الخطف والترويع الذي يهدد السكان في الوحدات الادارية الحدودية مع المحافظات الاخرى.
وقال زنكنة  في تصريح له ، إن "جميع العمليات الامنية لم تنجح بمسك المناطق الرخوة والفجوات والمسارات التي يسلكها عناصر داعش لتصدير الموت والخطف للوحدات الادارية شمال شرقي ديالى،  مبينا ان "جميع العمليات اتجهت الى المناطق المحاذية لحدود قوات البيشمركة وهي امنة 100% وتركت الفجوات والثغرات طرقا سالكة وسهلة امام عناصر داعش لتنفيذ مهططاتهم متى ما يشاؤون".
ولفت الى ان "اغلب مناطق شمال شرقي ديالى القريبة من سلسلة جبال حمرين خالية من التواجد الامني ومن النقاط والربايا العسكرية ما جعل تلك المناطق عرضة للهجمات والتهديدات الارهابية المستمرة، واخرها حادثة قره تبه ليلة امس والتي تمكن خلالها عناصر داعش من اختطاف 3 اشسخاص من تجار الاسماك واصابة رابع  ما يهدد الحياة في مناطق الناحية ويثير اكثر من علامة استفهام عن دور القوات الامنية والاستخبارية".

ونوه زنكنة الى "وجود اهمال امني واضح في قره تبه ومناطق شمال شرقي ديالى ما دفع الاهالي الى الاعتماد على انفسهم في توفير الحماية الامنية ومواجهة خطر مميت ومجهول الوقوع والاضرار"، داعيا الى "تعزيز القوات الامنية وتكثيف نقاط المرابطة لحماية اروح وممتلكات المواطنين من عبث الجماعات الارهابية".
واختتم المسؤول المحلي تصريحه بالقول ان "داعش يتواجد في المناطق المحاذية لجبال حمرين وينفذ هجماته ومخططاته متى ما يشاء وعلى الاجهزة الامنية تدارك ذلك بالسرعة الممكنة".
وشهدت ديالى ليلة امس 4 هجمات  طالت مناطق المقدادية والسعدية والعظيم وقره تبه في سابقة امنية لم تشهدها المحافظة منذ اكثر من 3 اشهر.

وفي وقت سابق أعلنت قيادة العمليات المشتركة العراقية،  عن انطلاق عمليات أبطال العراق المرحلة الرابعة، لملاحقة بقايا عناصر داعش فى ديالى.

وقال نائب قائد العمليات الفريق الركن عبد الأمير كامل الشمري - في بيان له  إنه بتوجيه مِن رئيس مجلس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة، وبإشراف قيادة العمليات المشتركة، انطلقت اليوم عمليات "أبطال العراق" المرحلة الرابعة، لملاحقة بقايا الارهاب وفرض الأمن والاستقرار في محافظة ديالى مع تطهير وتفتيش الشريط الحدودي مع إيران والدخول بعمليات خاصة ضمن المناطق التي استغلتها عناصر داعش للتواجد وتنفيذ عملياتها الأرهابية وهي المناطق الفاصلة بين القوات الاتحادية وقوات البيشمركة.

وأضاف أن العمليات تستهدف في هذه المرحلة مساحة واسعة تقدر 17685 كم2، مشيرا إلى أنها تمت بمشاركة قوات من (قيادة القوات البرية، قيادة عمليات ديالى، قيادة عمليات صلاح الدين، قيادة عمليات سامراء، قيادة قوات الشرطة الاتحادية، قوات الرد السريع، قوات الحشد الشعبي، لوائين مِن القوات الخاصة، اللواء الثامن قوات الحدود، جهاز مكافحة الارهاب / قيادة العمليات الخاصة الثانية، فوج مكافحة الارهاب مِن السليمانية، قيادة شرطة محافظة ديالى)، وباسناد مِن طيران الجيش والقوة الجوية وطيران التحالف الدولي".

إقرأ ايضا
التعليقات