بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الأمم المتحدة: 10 آلاف إرهابي داعشي نشطوا بالعراق وسوريا.. التنظيم يمتلك 100 مليون دولار

داعش

يشكل تنظيم داعش الإرهابي تهديدات في الوقت الحالي في العراق وسوريا وأيضا في عدد من الدول الأفريقية خاصة دول منطقة غرب أفريقيا.

يأتي ذلك عقب ارتفاع نشاط التنظيم خلال الشهور الماضية منذ بداية عام 2020 بعد مقتل أمير الجماعة وزعيمها أبو بكر البغدادي خلال غارة شنتها القوات الأمريكية بالقرب من منطقة باريشا في سوريا والذي أعلنته الجماعة في 31 أكتوبر 2019، وتم اختيار محمد سعيد عبد الرحمن المولى قائد للتنظيم خلفا للبغدادي والذي تم ادراجه ضمن لجنة الجزاءات المفروضة على تنظيم داعش والقاعدة في 21 مايو.

فقد استطاع تنظيم داعش الإرهابي العودة مجدداً مستغلاً حالة الارتباك التي خلفها وباء كورونا عالمياً على مدار الأشهر القليلة الماضية، وسط تحذيرات من دوائر الأمن والاستخبارات في العديد من الدول الغربية.

وبحسب تقرير أعده الأمين العام للأمم المتحدة، فمنذ بداية العام الحالي تصاعد نشاط داعش، حيث أن قائدها الجديد سار على نفس نهج البغدادي ويسير بنفس النهج السابق للتنظيم الإرهابي الدولي حيث ارتفعت عدد الهجمات في بعض تلك المناطق بشكل كبير في النصف الأول من عام 2020 مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019.

وتشير التقديرات إلى أن داعش لديها حوالى 10 آلاف مقاتل نشطوا في العراق وسوريا بالإضافة الى المقاتلين المنتسبين ولتمويل عملياتها في العراق وسوريا، تستخدم الجماعة التبرعات، والخطف مقابل فدية، وابتزاز الشركات والأفراد، والنشاط التجارى، وتؤكد تقارير الدول أن داعش لديها احتياطيات مالية تبلغ حوالي 100 مليون دولار.

وفي غرب إفريقيا وهى منطقة أقرها مجلس الأمن ضمن المناطق الإرهابية النشطة للتنظيم الإرهابي يبلغ عدد أعضاء التنظيم حوالي 3500 عضو، واعتبرتها المنظمات الدولية المناطق الأكثر وضوحا من بين المناطق التي تتبع داعش خارج العراق وسوريا .

ومن المقرر مناقشة تقرير الأمين العام للأم المتحدة أنطوينو جوتيريش في جلسة مفتوحة بحضور وكيل الأمين العام فلاديمير فورونكوف، رئيس مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، ومساعد الأمين العام ميشيل كونينكس ، المدير التنفيذي للجنة مكافحة الإرهاب (CTED) حول التهديد الذي يشكله تنظيم داعش في العراق وسوريا يحمل عنوان "التهديدات التي يتعرض لها السلم والأمن الدوليين جراء الأعمال الإرهابية".

فيما يتناول تقرير الأمين العام محاكمة المقاتلين الإرهابيين الأجانب وإعادة تأهيلهم وإعادة إدماجهم، والتي تشكل محور مشروع قرار يتفاوض عليه أعضاء المجلس حاليا ويصف أوضاع الأشخاص المشتبه في ارتباطهم بداعش في مخيمات شمال شرق سوريا بأنها "رهيبة ومعقدة" ، لا سيما بالنسبة للأطفال والنساء الذين يحتاجون إلى مساعدة عاجلة لأسباب حقوقية وإنسانية وأمنية لافتا الى أن الوضع في المخيمات في العراق وسوريا متقلب وغير مستدام بسبب التحديات الأمنية والإنسانية والسياسية في تلك البلدان.


إقرأ ايضا
التعليقات