بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

عندما ينفرط عقد الدولة.. تُحرق البصرة في الجنوب ويُهاجم معسكر التاجي في بغداد

العراق يشتعل

خبراء: فيلق القدس الإرهابي أعلن الحرب على العراق بعدما تردد عن صدام بينه وبين الكاظمي
انفجار يستهدف رتلاً أميركياً منسحباً من قاعدة التاجي.. وفوضى في الوطن


جاء استهداف رتلا أمريكا منسحبًا من معسكر التاجي، في إطار إعادة الانتشار داخل العراق، للتأكيد على مدى الفوضى في العراق. ففى الجنوب تحرق البصرة بعمليات اغتيالات واسعة النطاق. وفي الشمال أو بالأحرى في بغداد تنهمر صواريخ عصابات إيران.
قال مراقبون، إنها مرحلة تسبق الانهيار الكامل. والمسؤولية تعود على الحكومة الموجودة التي لم تظهر العين الحمراء لميليشيات إيران منذ البداية، ومنذ أن اعتقلت عناصر كتائب حزب الله العراق الإرهابية في قضية اطلاق الصواريخ. ثم رضخت لقيس الخزعلي وغيره من الإرهابيين وأفرجت عنهم، وتردى الوضع من وقتها.
 وكان قد استهدف انفجارا، رتلاً أميركياً منسحباً من معسكر التاجي. وفي وقت سابق، انسحب التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة من قاعدة التاجي العسكرية العراقية وسلمها لقوات الأمن المحلية.


وشهدت القاعدة، التي تبعد 20 كيلومتراً شمالي بغداد، من حين لآخر هجمات صاروخية شنتها فصائل ارهابية مدعومة من إيران مستهدفةً القوات التي تقودها الولايات المتحدة خلال الشهور القليلة الماضية وفقا لتقرير العربية نت"
وقال التحالف في بيان، إعادة تموضع الأفراد العسكريين هو جزء من خطة طويلة المدى تم التنسيق لها مع حكومة العراق.
وأضاف أن معسكر التاجي كان يضم في السابق ما يصل إلى 2000 من أعضاء التحالف وأن معظمهم غادروا هذا الصيف.
وتابع قائلاً: إن باقي قوات التحالف ستغادر خلال الأيام المقبلة بعد الانتهاء من تسليم المعدات للقوات العراقية.
وذكر أن هذه تمثل عملية التسليم الثامنة في عام 2020 للمواقع التي تخص التحالف ضمن القواعد العراقية.
ويأتي الانسحاب بعد أيام من تجديد الرئيس الأميركي دونالد ترمب تعهده بسحب العدد القليل المتبقي من الجنود الأميركيين بالعراق. وتنشر الولايات المتحدة زهاء 5000 جندي في العراق بينما ينشر التحالف 2500 آخرين.
يأتي هذا فيما كشفت وزارة الخارجية الأميركية، عن جولة سياسية لوزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، في منطقة الشرق الأوسط، تشمل إسرائيل والسودان وإسرائيل والإمارات والبحرين. وأكدت الخارجية الأميركية في بيان، أن جولة بومبيو ستبحث سلوك إيران "الخبيث" في المنطقة.
إلى ذلك، كررت الولايات المتحدة الأمريكية ، انتقاداتها لروسيا والصين، وللدول الأوروبية التي عارضت طلبها تفعيل "آلية الزناد" بغية إعادة فرض كافة العقوبات على إيران.
وشدد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، على أن واشنطن ستمنع روسيا والصين من انتهاك العقوبات على إيران.
وأعرب في مقابلة مع "فوكس نيوز" عن خيبة الأمل الأميركية من عدم دعم الحلفاء الأوروبيين لجهود تفعيل العقوبات على إيران، وتمديد فرض حظر السلاح على طهران في مجلس الأمن.
الحرب في العراق على إيران وخارج العراق على إيران لأنها السبب "الرئيس" وراء الاضطرابات والفوضى.
أ.ي

إقرأ ايضا
التعليقات