بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الكاظمي من البصرة : عمليات الاغتيال الأخيرة تشكل خرقا أمنيا خطيرا لا يمكن التهاون فيه

الكاظمي
أكد رئيس الوزراء مصطفى  الكاظمي أن عمليات الاغتيال الأخيرة في البصرة تشكل خرقا أمنيا خطيرا لا يمكن التهاون إزاءه.


 وشدد الكاظمي خلال اجتماعه مع القيادات الامنية بالبصرة على أهمية استعادة ثقة المواطنين بالقوات الأمنية، كما حث القادة الأمنيين على بذل قصارى جهدهم للكشف عن المجرمين بأسرع وقت، بدون خوف أو خشية، فلا مكان للخائفين داخل الأجهزة الأمنية، كما لا مجال للخوف لمن يعمل من أجل العراق.


 وأشار ، الى وجود جماعات خارجة عن القانون تحاول منذ فترة ترهيب أهل البصرة، وهي تشكل تهديدا لاستقرار وأمن العراقيين جميعا، كما أشار الى خطورة السلاح المنفلت واستمرار النزاعات العشائرية، داعيا القادة الأمنيين الى القيام بعمل استباقي وعدم التعامل معها كحدث أمني عابر.


 واكد الكاظمي رفضه  أي شكل من أشكال التدخلات السياسية في العمل الأمني بالمحافظة،  مشيرا الى  العمل الجاد لملاحقة الخارجين عن القانون، وإعادة الأمن والاستقرار وسيادة القانون الى محافظة البصرة.

وعبّر الكاظمي عن أسفه للخروقات الأمنية التي شهدتها محافظة البصرة مؤخرا، مبيناً أن حضوره الى البصرة مباشرة بعد السفر هو لأمر استثنائي، فالبصرة ذات أهمية بالغة، ولا مجال للقبول بأي إخفاقات أمنية في توفير الحماية لها ولأبنائها.

وشدد على رفضه لأي أخطاء أمنية تصدر، سواء عن القادة الأمنيين، أو من العناصر الأمنية، وأن من يخطئ ويخفق في أدائه الأمني ستتم محاسبته،  مؤكدا  عدم قبوله لأي قائد يخفق في عمله، والذي يخفق لايجد مكانا له، وعلى الجميع أن يتفهموا مسؤولياتهم الأمنية في تحقيق الاستقرار، سواء في البصرة أو في باقي المحافظات.
إقرأ ايضا
التعليقات