بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

أزمة العراق تتصاعد من استهداف للقواعد الأجنبية إلى الاغتيالات السياسية

ميليشيات

تتزايد الأزمة في العراق بشكل كبير، فبالتزامن مع سلسة الاغتيالات التي تشهدها محافظة البصرة، وتظاهرات العراقيين لإقالة المحافظة، تستمر أزمة استهداف القواعد العسكرية الأمريكية في العراق.

يأتي ذلك تزامناً مع انفجار عبوة ناسفة على الطريق السريع بين بغداد والغزالية، استهدف رتلاً أمريكياً منسحباً من قاعدة التاجي.

وأشارت مصادر إلى أن الانفجار أسفر عن أضرار مادية فقط في الرتل، كما أن القوات الأمريكية في العراق تستعين بشركات لنقل معداتها، وبدأت القوات الأمريكية بدأت سحب معداتها من قاعدة التاجي.

وبشأن ما يحدث في البصرة، وصل رئيس الحكومة، مصطفى الكاظمي، إلى محافظة البصرة بعد عودته مباشرة من واشنطن للوقوف على الأوضاع الأمنية فيها، حيث وصل مصطفى الكاظمي مساء اليوم إلى محافظة البصرة للوقوف على التطورات الأمنية التي تشهدها بعد مقتل نشطاء.

وذكرت مصادر سياسية، أن رئيس وزراء سيعد اجتماعاً مع المحافظ أسعد العيداني والقيادات الأمنية هناك، ومن المتوقع أن يلتقي شيوخ عشائر ووجهاء في المحافظة، وقبلها شهد محيط مكتب مجلس النواب العراقي في محافظة البصرة، استنفارا أمنيا وانتشارا مكثفا للرجال الأمن بعدما أضرم مجهولون النيران في مكتب البرلمان، الجمعة، بينما ردت قوات الأمن بإطلاق الرصاص في الهواء لتفريقهم.

فقد احتشد المحتجون لمطالبة البرلمان بإقالة المحافظ بعد مقتل اثنين من الناشطين وإصابة آخرين في ثلاثة هجمات منفصلة نفذها مسلحون مجهولون خلال الأيام القليلة الماضية.

وحاول المئات من المتظاهرين اقتحام مكتب مجلس النواب في محافظة البصرة، فيما فتحت قوات الأمن النار في حين كان المحتجون يلقون القنابل الحارقة على المبنى.

فيما أكد محافظ البصرة، أسعد العيداني، دعمه للتظاهرات السلمية، مؤكدا استمرار التحقيق في جرائم اغتيال النشطاء بمتابعة مباشرة من رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي.

وأوضح محافظ البصرة: الجميع يدين ويستنكر ما حدث مؤخراً من اغتيالات وعمليات إجرامية في المحافظة، ولن نسمح بتكرار هذه الجرائم أبداً، ولدينا تنسيق عال مع الجهات العليا لإنهائها، وقد أرسل الكاظمي لجنة عليا لديها كل الصلاحيات الخاصة به لمتابعة أحداث المحافظة".

إقرأ ايضا
التعليقات