بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

وزير خارجية الملالي يعترف: تدخلنا في لبنان ودعمنا لحزب الله هدفه ضمان مصالحنا

safe_image
اعترف وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، بأن تدخل بلاده في لبنان ووقوفها بجانب ”حزب الله“ و ما أسماه ”محور المقاومة“ هدفه ضمان المصالح الإيرانية.

وأوضح ظريف في مقابلة نشرتها وسائل إعلام إيرانية، اليوم الثلاثاء، مع التلفزيون الإيراني، بمناسبة أسبوع الحكومة في إشارة إلى زيارته إلى بيروت قبل أيام ”خلال الزيارة، أجرينا حوارا استراتيجيا مع الرئيس اللبناني ميشال عون ورئيس الوزراء المستقيل حسان دياب، ورئيس مجلس النواب نبيه بري، ووزير الخارجية وشعرنا أن هناك نظريات كثيرة لتفجير بيروت، لكن الاعتقاد السائد أنه كان حادثا“.

وزعم أن ”لإيران مكانة كبيرة في لبنان وإيران لها قوتها في الساحة الدولية وسياستنا في لبنان هي دعم المقاومة من أجل ضمان مصالحنا الوطنية“.

 كما زعم ظريف أن بلاده ليست لديها أنشطة نووية سرية، مشيرا إلى أن ”الخطأ في الحسابات أظهر أن فترة القوة العظمى لأمريكا قد انتهت وأن الاتفاق النووي هزم الولايات المتحدة، وأن الوكالة الدولية للطاقة الذرية بدأت مؤخرا في طرح الأسئلة والادعاء بوصول معلومات جديدة إليها بوجود أنشطة سرية“.

وفي 20 تموز / يوليو الماضي، كشف تقرير أن إيران انخرطت في أنشطة نووية سرية تعتبر خرقا للاتفاقات الدولية حتى عام 2019، وفقًا للمفتشين النوويين الذين منعوا من الوصول إلى هذه المواقع العسكرية المتنازع عليها.

وادعى ظريف أن ”إيران في تعاونها الكامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أظهرت حتى الآن أن معظم عمليات التفتيش التي قامت بها الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد أجريت في إيران وليس لدينا ما نخفيه“.

وقال إن ”الأمريكيين يحاولون دائما تقديم إيران على أنها تهديد أمني للعالم، بينما ينفقون أكثر من 600 مليار دولار سنويا على القضايا العسكرية، وهم اليوم يوجهون تهديدات أمنية إلى الصين بسبب تفشي فيروس كورونا“.

وتابع ظريف ”لدى إسرائيل الآن 200 رأس نووي، فهل تمكن مواطن من الكيان الصهيوني من النوم مرتاحا لفترة من الوقت، في حين أن واجب الحكومة الأول هو ضمان أمن مواطنيها“.
 

لن نستسلم

وشدد ظريف على أن ”إيران لن تستسلم أبدا لمطالب الأمريكيين والإسرائيليين، لأنها بدون تكتم أعلنت جميع قضاياها النووية بشفافية ولن نسمح بفتح ملف إيران النووي في الوكالة الدولية للطاقة الذرية مرة أخرى بعد إغلاقه“.

كما أشار وزير الخارجية الإيراني إلى اعتراض الطائرات الحربية الأمريكية طائرات ركاب إيرانية مطلع آب/ أغسطس الجاري في الأجواء السورية، وقال ”نحمل الولايات المتحدة مسؤولية الهجوم على الطائرات الإيرانية، ووجهنا مناشدة إلى المسؤولين الدوليين“.

وأضاف ظريف ”من الضروري للغاية مواجهة التجاوزات والاستبداد الأمريكي، وسيستمر هذا البلد في التنمر إذا لم يقاوم أفعال الولايات المتحدة“.

وبخصوص التعاون طويل الأمد بين إيران والصين، قال الوزير الإيراني إن ”العلاقات مع الصين تحولت إلى شراكة استراتيجية بخطة 25 عاما“.
إقرأ ايضا
التعليقات