بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الرئيس اللبناني يستبق نتائج التحقيق ويبرئ حزب الله الإرهابي من انفجار بيروت

safe_image (3)

قال الرئيس اللبناني ميشال عون إن فرضية أن يكون الانفجار الهائل في مرفأ بيروت هذا الشهر نجم عن انفجار مستودع لأسلحة حزب الله مستحيلة، لكن التحقيق سيشمل كل الاحتمالات.
وتحقق السلطات اللبنانية لمعرفة السبب في انفجار كميات كبيرة من نترات الأمونيوم كانت مخزنة لسنوات في مستودع بالمرفأ دون إجراءات سلامة، ما تسبب في تصاعد سحابة على شكل الفطر يوم الرابع من أغسطس/آب ومقتل 178 شخصا وإصابة ستة آلاف وتدمير مناطق بأكملها في بيروت.
وأضاف عون، حليف الجماعة الشيعية المدعومة من إيران، في مقابلة مع صحيفة ”كورييري ديلا سيرا“ الإيطالية نُشرت اليوم الثلاثاء، أن ”حزب الله لم يكن يخزن أسلحة في المرفأ“، وهو ما أشار إليه حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله في وقت سابق من الشهر الجاري.


وردا على سؤال عن تلك الفرضية التي يروج لها البعض، أكد الرئيس اللبناني أنه ”مستحيل، لكن الأحداث الجسام كتلك الحادثة تشحذ الروح والخيال“، منوها إلى أن ”التحقيق يتحرى ما إذا كان الانفجار نجم عن إهمال أم حادث أم تدخل خارجي“.
وأفاد بأنه ”على الرغم من أنه يبدو كحادث لكنني أريد أن أتحاشى اتهامي بعدم الاستماع إلى جميع الأصوات“، لافتا إلى أن ”كثيرين تحدثوا عن رؤية طائرات تطير في السماء فوق المرفأ قبل الانفجار مباشرة، وعلى الرغم من أن هذا الحديث لا يعول عليه كثيرا فإنه يجب الاستماع له“.
ونفى نصر الله اتهامات بأن حزبه المدجج بالسلاح كان يخزن أسلحة في مرفأ بيروت، وقال إن ”حزب الله سينتظر نتائج التحقيق، لكن إذا اتضح أن الانفجار كان عملا تخريبيا أقدمت عليه إسرائيل فإنها ستدفع ثمنا عادلا“.
وخاض حزب الله، الذي يمارس نفوذا على الحكومة في لبنان، عددا من الحروب مع إسرائيل، وتدرجه الولايات المتحدة في قوائم التنظيمات الإرهابية. وتنفي إسرائيل أي ضلوع لها في الانفجار.

إقرأ ايضا
التعليقات