بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

اغتيال 363 طبيبا وآلاف الاعتداءات.. أطباء العراق في خطر في زمن الفوضى

اعتداء على الكوادر الطبية في العراق

اندبندنت عربية: الصحة فى فوضى وشهادات الأطباء مرعبة

في مشهد درامي مأساوي، رصدته "اندبندنت" عربية، يتبدى مشهد الاعتداءات على الأطباء والكوادر الطبية في العراق، كمشهد مرعب في بلد تسوده فوضى. فقد تصاعدت الاعتداءات الجسدية واللفظية على الكادر الطبي، فأصبح من الطبيعي رؤية طبيبة تتعرض للاعتداء بالسكاكين وهي تقوم بعملها، وطبيب آخر يُهدد عشائرياً إذا ما قدّم شكوى ضد من اعتدى عليه. وتصاعدت حدة الاعتداءات مع تفشي جائحة كورونا التي أثقلت مستشفيات تعاني أصلاً من نقص المستلزمات العلاجية.
تعرض الأطباء العراقيون بعد انهيار الدولة عام 2003 لموجة اعتداءات تمثلت في القتل والخطف والتهديد العشائري والاعتداءات الجسدية واللفظية.
وقال نقيب الأطباء، الدكتور عبدالأمير الشمري أن الإحصاءات الرسمية سجلت اغتيال 363 طبيباً بعد عام 2003". وأضاف في تصريحه إلى "اندبندنت عربية" أن "الاعتداءات التي تنامت في السنوات الأخيرة يعود سببها إلى تردي الخدمات الطبيبة ونقص الأدوية وضعف البنى التحتية، كما أن الدولة لم تراع الزيادة الحاصلة في عدد السكان، فأصبحت المؤسسات الصحية الموجودة لا تستوعب أعداد المرضى، ما أدى لاكتظاظها، وبالتالي أصبح الاعتداء على الأطباء ظاهرة يومية".


يأتي هذا تفاقمت ظاهرة الفساد في المؤسسات الصحية وانعكست بشكل كبير على نوعية الخدمات المقدمة للمرضى. ويقول الدكتور وسام عكاب، إنه "غالباً ما يتم الاعتداء على الطبيب بسبب نقص الخدمات الطبية التي هي بالأساس خارج إرادته، فيظن المواطن أن التقصير سببه الطبيب لا المؤسسة التي أرهقها الفساد".
أما الدكتور عقبة الزبيدي فيقول إن "سبب الاعتداء على الأطباء ضعف القانون وغياب هيبة الدولة، وشيوع مفهوم اللادولة، فهناك جهات أقوى من الدولة بإمكانها الدفاع عن المعتدي".
من جهة أخرى، ترى الممرضة الجامعية بلقيس الزاملي أن "الاعتداءات المتكررة من ذوي المرضى تؤثر سلباً في تقديم الخدمات العلاجية". وتوضح أن "حالات الاعتداء تنامت مع تفشي جائحة كورونا وازدياد حالات الإصابة، والحاجة الملحة إلى الأوكسجين والأجهزة الطبية الأخرى، فأصبح الاعتداء روتيناً يومياً". وتكمل الزاملي "نعمل أيام العطل والأعياد من دون الحصول على أبسط حقوقنا، ومن ضمنها تشريع قانون لنقابة التمريض. وبرغم كل ما نواجه علينا التحلي بالصبر من أجل سلامة المريض، وسير العمل بشكل منتظم".
أما تقني التخدير وليد كاظم فيقول "لم نتخيل أن يكون التعامل معنا مبنياً على أساس الانتقام". ويسرد كاظم قصصاً عن اعتداءات يشهدها باستمرار. ويروي أن "مريضاً كان يعاني موتاً سريرياً رقد ما يقارب 72 يوماً في العناية المركزة، وعندما أعلنت الوفاة قام أهل المريض بتكسير زجاج الردهة، والاعتداء على كل المنتسبين حتى الذين لا يعملون في العناية المركزة". ويوضح كاظم أن "غياب قانون يحمي الكوادر الطبيبة يفاقم هذه الحالات، فلا بد أن يضمّن القانون الحق العام وليس الشخصي فقط، كي لا تُغلق القضية في حال تنازل صاحب الدعوة بسبب التهديدات".
في سياق متصل، أكد نقيب الأطباء أن "النقابة تحاول باستمرار تسليط الضوء على ظاهرة الاعتداء على الأطباء وبيان خطورتها، كما تتواصل النقابة مع وزارة الداخلية من أجل القيام بدورها في توفير الأمن داخل المؤسسات الصحية، وملاحقة المعتدين وتسليمهم للقضاء". وأضاف "كما تسعى إلى توكيل محامين لمتابعة قضايا الاعتداء على الأطباء في المحاكم، والمطالبة بالحق العام لأن أطباء كثر يتعرضون للتهديدات العشائرية، ويجبرون على التنازل عن الحق الشخصي".
وأوضح الشمري أن "النقابة تطالب بتطبيق قانون حماية الأطباء رقم 26 لعام 2013، وتحديداً المواد 7 و8 و9 منه، والملزمة للجهات الحكومية بتوفير الحماية للمؤسسات الصحية، واتخاذ إجراءات حازمة بحق المعتدين الذين يهددون الأطباء عشائرياً، التي تصل للسجن 3 سنوات، أو دفع غرامة مالية قدرها 10 ملايين دينار عراقي".
وأثّرت الاعتداءات المتكررة في جودة الخدمات المقدمة من المستشفيات، وخلقت بيئة غير سليمة للعمل. وأوضح نقيب الأطباء عبدالأمير الشمري أن "الطبيب أصبح يتجنب معالجة الحالات الصعبة التي تحمل خطورة عالية من ناحية المضاعفات أو الوفاة، كما أن قسماً من الأطباء ترك الفروع الجراحية واتجه نحو فروع الطب ذات المشكلات القليلة مثل أمراض الجلدية والأشعة".
وقالت الدكتورة آية الكواز إن "الاعتداءات المتكررة ستجعل بعض الأطباء يتجه إلى العمل في شركات الأدوية لتفادي ظاهرة الاعتداء أثناء العمل في المستشفيات". وأضافت أنها وخلال البحث الميداني الذي أجرته حول تأثير ظاهرة العنف على توجهات طلبة كلية الطب، خلصت إلى أن 66 في المئة من طلبة الكلية نادمون على اختيار الطب كمهنة لهم بسبب الاعتداءات".
ومع تنامي ظاهرة الاعتداءات وعدم قدرة الكوادر الطبية على العمل في أجواء ملائمة، حدثتنا الكواز عن تجربتها، فقالت إنها غالباً ما تتعرض إلى اعتداءات لفظية يتدخل فيها أمن المستشفى لتهدئة الطرف المعتدي. ولفتت إلى أن غالبية العاملين في القطاع الصحي يفكرون بالهجرة إلى دول تضمن حقوق الطبيب والمريض على حد سواء، كما يسعى الأطباء إلى الهجرة بدافع وجود إمكانات طبية تجعل العمل أكثر كفاءة.
ورأى الشمري أن استمرار العمل في البيئة الحالية ينذر بعواقب أكثر صعوبة خلال السنوات المقبلة إن استمرت الأوضاع والاعتداءات"، مضيفاً أن "عدد الأطباء العراقيين المهاجرين بلغ أكثر من 20 ألفاً، توزعوا في دول عدة، أبرزها بريطانيا والولايات المتحدة والسويد والإمارات والدنمارك والأردن وتركيا وقطر".
وتابع الشمري الحكومة خلال السنوات الأخيرة عمدت إلى حجب وثائق الأطباء الخريجين كوسيلة للحد من هجرتهم، بعد النقص الملاحظ في عددهم، إذ تبلغ نسبة الأطباء في العراق 0,8 طبيب لكل 1000 مواطن".
 وإذا كانت الصحة هى إحدى مشاهد البؤس والدمار والضياع في العراق، فإن الاعتداء على الكوادر الطبيبة مشها دمويا مميتا.
أ.ي

إقرأ ايضا
التعليقات