بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

التعاون الخليجي لـ"إيران": نرفض تهديد الإمارات وعليكم الالتزام بحسن الجوار

مجلس التعاون الخليجي
نتنياهو: لو ربطنا السلام بالفلسطينيين لن يتحقق شىء

في رد فعل قوي على التهديدات الإيرانية السافرة للإمارات في أعقاب توقيع اتفاق السلام بين الإمارات واسرائيل. أعلن مجلس التعاون الخليجي رفضه التام تهديدات إيران ولغتها السافرة تجاه أبو ظبي.
وأكد مجلس التعاون الخليجي، استنكاره لتهديدات الرئيس الإيراني حسن روحاني وبعض المسؤولين الإيرانيين تجاه الإمارات العربية المتحدة، التي تحمل في طياتها تداعيات خطيرة على أمن واستقرار منطقة الخليج العربي وتتنافى مع الأعراف الدبلوماسية.
وطالب نايف الحجرف، أمين عام مجلس التعاون الخليجي،  إيران بالالتزام بالأسس والمبادئ والمرتكزات الأساسية لميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي، المبنية على احترام سيادة الدول، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، وحل الخلافات بالطرق السلمية وعدم استخدام القوة أو التهديد بها.
وأكد المجلس، وقوف مجلس التعاون مع الإمارات ضد أي تهديدات تمس سيادتها وأمنها واستقرارها انطلاقا من مبدأ الدفاع المشترك، وأن أمن مجلس التعاون واستقراره كل لا يتجزأ. ودعا الحجرف في الوقت نفسه إيران إلى الالتزام بسياسة حسن الجوار والكف عن لغه التهديد التي لا تخدم الأمن والاستقرار في المنطقه والعالم أجمع.
وكانت قد استدعت الخارجية الإماراتية القائم بالأعمال في سفارة إيران في أبوظبي، وسلمته مذكرة احتجاج على خلفية التهديدات الواردة في خطاب الرئيس الإيراني بشأن قرارات سيادية لدولة الإمارات.
وأكدت الخارجية الإماراتية، أن الخطاب الإيراني غير مقبول، كما أنه تحريضي ويحمل تداعيات خطيرة على الأمن و الاستقرار في الخليج العربي.
ونبهت الخارجية الإماراتية إلى أن هذا الخطاب التحريضي الصادر عن السلطات الإيرانية يمثل تدخلا في الشؤون الداخلية، مضيفة أن أن العلاقات والاتفاقات والمعاهدات بين الدول تشكل مسألة سيادية
على صعيد متصل، ألمح رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو إلى إمكانية عقد اتفاقيات مع دول عربية أخرى. وفي مقابلة مع  شبكة "فوكس نيوز"، أعرب نتانياهو عن أمله في مستقبل مزدهر لإسرائيل وجيرانها العرب.
وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي إن الاتفاقية مع دولة الإمارات الأولى من نوعها مع دولة خليجية وهي جيدة للسلام وللأمن وللازدهار.
ولفت نتانياهو إلى أن إسرائيل والإمارات اثنان من أكثر الاقتصادات تقدما في العالم، ودولتان من أكثر الدول اعتدالاً تشتركان في الهدف المشترك المتمثل في معارضة إيران والإرهاب."
وبشأن علاقات إسرائيل مع الدول العربية في المستقبل، قال نتانياهو الدول العربية لديها مصالحها الخاصة في تطوير السلام مع إسرائيل وتبادل التكنولوجيا وتبادل أشياء مثل تطوير لقاح لفيروس كورونا.
وقال إن الاعتماد على الفلسطينيين لصنع السلام أولاً لن يجلب أحداً إلى أي مكان.
وقال نتنياهو انظر، إذا أعطيت الفلسطينيين حق النقض (فيتو) على السلام بين إسرائيل والعالم العربي، فلن نحصل على سلام مع العالم العربي لأنهم يرفضون أي نوع من التسوية الواقعية.
وأشاد نتنياهو، بخطة الرئيس الأميركي دونالد ترامب للسلام مع الفلسطينيين ، واصفا إياها بـ "الاقتراح الواقعي الوحيد الذي ظهر منذ عقود".
ويأتي الإعلان الخليجي القوي بالتضامن مع الامارات ضد تهديدات ايران، ليكون رادعا لطهران الملالي وسياساتها البغيضة.
أ.ي
إقرأ ايضا
التعليقات