بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

لمواجهة تفشي كورونا.. العراق يمدد حظر التجوال الجزئي وتلويح بالشامل

كورونا في العراق

أعلنت اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية في العراق، عن تمديد حظر التجوال الجزئي في البلاد إلى أجل غیر مسمى في اطار مواجھة فیروس (كورونا المستجد - كوفید 19).

وذكرت اللجنة في بیان، أن الحظر الجزئي سیفرض من الساعة العاشرة مساء "السابعة مساء بتوقیت غرینتش" وحتى الخامسة فجرا "الثانیة فجرا بتوقیت غرینتش" من كل یوم مع الالتزام بتشدید تطبیق الاجراءات الصحیة مثل ارتداء الكمامات والتباعد الجسدي.

وقررت اللجنة منع تنقل المواطنین بین المحافظات العراقیة الا للضرورة القصوى فیما فرضت على القادمین للبلاد تقدیم فحص (بي سي آر) او الخضوع للحجر المنزلي الى حین ثبوت خلوھم من الفیروس.

بينما لوح وزير الصحة حسن التميمي، بالعودة إلى الحظر الشامل، فيما أشار إلى أن الوزارة ستلجأ إلى الطرق القانونية لملاحقة الذين لا يلتزمون بإجراءات الصحية.

وقال التميمي في تصريح لوسائل إعلامية حكومية، إن "الوزارة دائما ما تؤكد على الاكتفاء بالحظر الصحي مع الالتزام بالتعليمات التي وضعتها ضمن خطتها الستراتيجية للتعامل مع الفيروس من دون اللجوء الى فرض قيود مشددة ومنها الحظر الشامل، وإن الموقف الوبائي هو من يحدد القيود والإجراءات التي سيتم اتباعها"، لافتا إلى أن "الوزارة مستمرة بفرض القيود المتمثلة بالالتزام بالتعليمات، وهناك قرارات ستصدر قريباً، لا سيما ونحن مقبلون على شهر محرم ونتوقع أن تكون هناك تجمعات كبيرة مع عدم مراعاة خطورة الوباء".

وأضاف الوزير، أن "زيادة أعداد الإصابة بفيروس كورونا كانت متوقعة خاصة بعد عطلة عيد الأضحى المبارك وعدم الالتزام بإجراءات التباعد ومنع التجمعات وإلزام كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة المنزل وعدم الخروج, إضافة الى استمرار التجمعات الاجتماعية والدينية والرياضية, وفتح الأسواق من دون مراعاة إجراءات الوقاية".

وأشار إلى أنه "على الرغم من تسجيل نسب شفاء كبيرة من المصابين بالفيروس وتقليل عدد الوفيات نتيجة الإجراءات الصحية والدوائية التي وفرتها وزارة الصحة متمثلة بزيادة عدد الأسرة ومختبرات الفحص وبناء مستشفيات جديدة, إلا أن ذلك لم يمنع من تزايد أعداد الإصابات بشكل كبير بسبب تهاون المواطنين بخطورة هذا المرض وعدم الاستجابة للتعليمات والبيانات سواء التي تعلنها الوزارة أو منظمة الصحة العالمية أو معدلات الإصابات والوفيات الكبيرة التي سجلت في عدد من الدول العربية والأوروبية".

وأبدى وزير الصحة أسفه الشديد "من عدم الالتزام بالتعليمات الذي أدى بشكل كبير الى تزايد أعداد المصابين بالفيروس", لافتاً الى أن "هناك من يروج لعدم خطورة المرض أو أن لديه طرقا خاصة للعلاج من الفيروس من دون التقيد بالإجراءات الوقائية، وذلك كان سبباً في ارتفاع أعداد الإصابات".

وتابع ان "الوزارة ستلجأ الى الطرق القانونية لملاحقة الذين لا يلتزمون بإجراءات وزارة الصحة وفق قانون الصحة العامة"، موضحا أن "انتشار سلسلة الفيروس ليس فقط من مسؤولية وزارة الصحة؛ بل مسؤولية المواطنين بالدرجة الأساس الذين نأمل منهم مساعدة الوزارة في قطع سلسلة انتشار الوباء من خلال الالتزام بالتعليمات".

من جانبه، أكد وزير النقل ناصر بندر الشبلي، اعتماد فحص PCRلجميع مسافري الخطوط الجوية العراقية بدون استثناء؛ حماية للمسافرين والمطارات العراقية من فيروس كورونا.

وذكرت وزارة النقل في بيان، أن "الشبلي أجرى جولة ميدانية لمحطة الخطوط الجوية العراقية في مطار بغداد الدولي لمتابعة الإجراءات التي اعتمدتها في نقل المسافرين المغادرين والقادمين إلى العراق من خلال اعتماد فحص ( PCR) لجميع المسافرين".

وأضاف البيان، أن وزير النقل أكد أن "الخطوات التي اعتمدها الناقل الوطني العراقي تأتي لحماية المسافرين والمطارات العراقية من فيروس كورونا"، مشيرا إلى أنها تأتي أيضا "تنفيذا لمتطلبات سلطات الطيران الدولية، لاسيما سلطة الطيران المدني العراقي لغرض توفير الأجواء الملائمة للسفر".

 وأوضح، أن "الخطوط الجوية العراقية ملتزمة بجميع المعايير والمتطلبات الدولية خلال تنفيذها الإجراءات التطويرية في واقع العمل لتحسين مستوى الأداء لجميع عامليها بغية تقديم أفضل الخدمات للمسافرين".

وشدد الوزير على أهمية "الاهتمام بالوجبات الغذائية على متن الناقل الوطني العراقي للنهوض به عبر خطط وأهداف عملية لخدمة المسافرين".

إقرأ ايضا
التعليقات