بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

مصادر مقربة من الكاظمي: سيحمل خلال زيارة واشنطن خريطة تتضمن توزيع المليشيات المسلحة المدعومة من إيران

الكاظمي

كشفت مصادر مقربة من رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، أنه سيحمل معه خلال زيارته لأمريكا، خريطة تتضمن توزيع المليشيات المسلحة المدعومة من إيران، التي تتسبب في إرباك الوضع الأمني في العراق.

وأشارت إلى أن اتصالات مكثفة جرت بين الكاظمي وأطراف في المؤسسات الأمنية والسياسية الإيرانية تتضمن رغبة إيران في إيصال رسالة إلى واشنطن حول إمكانية فتح مغاليق العلاقة الصماء بين الطرفين، بحسب تعبير المصادر.

وبينت أن الرسالة التي سيحملها الكاظمي من إيران إلى واشنطن تتضمن إمكانية التفاهم حول الوضع الأمني والسياسي في العراق، وتتمحور حول مسألتين أساسيتين:

الأولى: استعداد إيران للتخلي تدريجيا عن المليشيات التي تعمل خارج إطار المنظومة الأمنية والقانونية للدولة العراقية.

والثانية: عدم استخدام السلاح والمال الساسي للتأثير على الانتخابات العراقية المقبلة وحرفها عن مساراتها الصحيحة.

بينما حددت السفارة الأمريكية في بغداد المحاور التي سيناقشها الرئيس الأمريكي ترامب مع رئيس الوزراء العراقي في العشرين من أغسطس الجاري.

وقالت السفارة إن الأمن والطاقة والتعاون الصحي والاقتصاد هي أبرز الملفات التي سيتم مناقشتها بين الولايات المتحدة والعراق.

وقال مكتب الكاظمي، إن الأخير أبلغ أن موعد لقائه بالرئيس الأمريكي سيكون يوم الخميس الموافق العشرين من أغسطس، وأن الملفات التي سيتم تناولها تتضمن التعاون الثنائي في عدد من المجالات، من بينها الاستثمار والصحة والأمن.

من جانبه، أعلن مكتب رئيس الحكومة، مصطفى الكاظمي، تفاصيل زيارة الأخير المرتقبة إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

وذكر بيان لمكتب الكاظمي: "يبدأ رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، الأسبوع المقبل، زيارة رسمية الى الولايات المتحدة الأمريكية، على رأس وفد حكومي بناءً على دعوة رسمية".

وأضاف، أن "الكاظمي سيلتقي بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في العشرين من الشهر الجاري".

وأشار إلى ان "الزيارة ستشمل بحث ملفات العلاقات الثنائية بين العراق والولايات المتحدة، والقضايا ذات الاهتمام المشترك، والتعاون المشترك في مجالات الأمن والطاقة والصحة والاقتصاد والاستثمار، وسبل تعزيزها، بالإضافة الى ملف التصدي لجائحة كورونا، والتعاون الثنائي بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين".

إقرأ ايضا
التعليقات