بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الأربعاء, 27 كانون الثاني 2021
آخر الأخبار
تحليق قاذفات بي 52 الأمريكية في سماء الخليج العربي.. نشطاء: اقتربت نهاية نظام الملالي الإيراني الكاظمي: الإرهاب يحاول عرقلة الاستعدادات للانتخابات.. نشطاء: لا تخدع العراقيين من يعرقل هم ميليشيات إيران الخارجية: طلبنا من مجلس الأمن مراقبة الانتخابات العراقية.. ونشطاء: كل المرشحين تحت عباءة الأحزاب الفاسدة قاذفات بي 52 الأميركية تحلق مجدداً فوق الخليج العربي الأمن الوطني: إحباط مخطط لاستهداف كركوك.. ونشطاء: وماذا عن الميلشيات التي تقتل الأبرياء من أهل السنة؟ الكاظمي يلتقي رئيس شركة توتال النفطية الفرنسية.. ونشطاء: ما هي الجدوى بلقاء لا يحقق شيء للشعب؟ الإعلام اليساري يحاول إحياء الربيع العربي.. ونشطاء: سيكون جزء ثاني فاشل فشعوب المنطقة أصبحت أكثر وعيا الكاظمي يوجه بسرعة إنجاز المشاريع الخدمية بالناصرية.. ونشطاء: جميع المحافظات تحتاج إلى خدمات ومشاريع وسكن صالح: العالم والمنطقة يواجهان تحديات مشتركة.. ونشطاء: وماذا عن الميليشيات الموالية لإيران بالعراق؟ صالح يحذر من إثارة الفتن والنعرات الطائفية.. ونشطاء يطالبون بإغلاق منصات الفتن الممولة من أطراف سياسية ببغداد

مراقبون: الكتل السياسية الفاسدة تلتف على قانون الانتخابات الجديد.. وتتمسك بالقديم المشكوك في نزاهته

بطاقات الانتخابات

  تراجع  العديد من الكتل السياسية عن القبول بالتعديلات على قانون الانتخابات، ودعت إلى العودة للقانون السابق، بحسب ما أكده مستشار رئيس الوزراء لشؤون الانتخابات حسين الهنداوي.

يوضح الخبير القانوني علي التميمي، ان اجراء الانتخابات المبكرة تحتاج إلى المقومات الأساسية، تتضمن "حل البرلمان والتصويت على قانون الانتخابات التشريعية وحسم موضوع الدوائر المتعددة وحل إشكالية المحكمة الاتحادية وتخصيص موازنة مالية لإجراء الانتخابات".
وتريد الكتل السياسية، العودة للقانون ‏السابق الذي يعتمد المحافظة كدائرة واحدة او الى القانون الاسبق الذي يعتمد العراق كله دائرة واحدة، وهو أمر استفادت منه الأحزاب في الفترات الانتخابية السابقة، الامر الذي أدى الى استمرار شرعنة وجودها السياسي.

أما قانون الانتخابات الجديد الذي صوّت عليه مجلس النواب في 24 ‏كانون الأول الماضي يعتمد الدوائر المتعددة والترشيح الفردي على اساس دائرة لكل مقعد، و‏الفائز في كل دائرة هو صاحب الأصوات الأعلى فيها، وهو امر لا ترتاح له القوى النافذة.


وأضاف أن البرلمان يبدو متقاعسا حيال تنفيذ القانون، اذ لم يكمل جداول الدوائر الانتخابية التي تبين حدودها رغم ‏مرور نحو سبعة اشهر على التصويت عليه، كما لم يقم الى الآن بارسال القانون الجديد الى رئاسة الجمهورية للمصادقة.


وبسبب ذلك يتعذر اجراء الانتخابات وهو امر ينسجم مع رغبة الكتل في اعتماد القانون السابق المتهم بعدم قدرته على اجراء انتخابات حرة وعادلة ونزيهة.


الهنداوي يقول أن يوم 6/6 من العام المقبل الذي حدده رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، يعد موعدا مناسبا جدا لإجراء الانتخابات ‏النيابية المبكرة المقبلة، ولذا ينبغي العمل  من الآن لتهيئة المقتضيات اللازمة لذلك، مشدداً على ضرورة اسراع مجلس النواب ‏بإكمال ملاحق القانون الجديد واقرارها والمصادقة عليها كي تصبح .


واوضح الخبير القانوني علي التميمي، ان اجراء الانتخابات المبكرة تحتاج إلى المقومات الأساسية، تتضمن "حل البرلمان والتصويت على قانون الانتخابات التشريعية وحسم موضوع الدوائر المتعددة وحل إشكالية المحكمة الاتحادية وتخصيص موازنة مالية لإجراء الانتخابات".

وقال التميمي لـ المسلة: حتى نتمكن من إجراء انتخابات مبكرة في العراق نحتاج إلى المقومات الأساسية، تضمن خلالها اجراء الانتخابات المبكرة بسلاسة ومنها حل البرلمان والتصويت على قانون الانتخابات التشريعية وحسم موضوع الدوائر المتعددة وحل إشكالية المحكمة الاتحادية وتخصيص موازنة مالية لإجراء الانتخابات.


واضاف: حل البرلمان، اذ مع وجود البرلمان لا يمكن إجراء هذه الانتخابات المبكرة، لان عمر البرلمان هو اربع سنوات وفق المادة 56 من الدستور وقد منح الشعب التفويض والوكالة للنواب لاربع سنوات، بالتالي فإن إنهاء ذلك يكون بحل البرلمان كما جاء في المادة 64 من الدستور، اذ يحل البرلمان بطريقتين أما يحل نفسه بنفسه أو بقرار مشترك من رئيس الوزراء ورئيس الجمهورية.
وتابع: التصويت على قانون الانتخابات التشريعية واتمامه من البرلمان وحسم موضوع الدوائر المتعددة الذي هو الأفضل.

إقرأ ايضا
التعليقات