بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

يسقط سلاح حزب الله.. مطالب دولية ولبنانية كفانا إرهاب بأوامر إيران

حسن نصر الله علقوا المشانق

مراقبون: سقوط حكومة حزب الله تتطلب إسقاط ونزع سلاحه الشرير

قال مراقبون، إن طلب واشنطن صراحة نزع سلاح حزب الله بعد سقوط حكومته التي كان يديرها حسان دياب. تصعيد دولي للسلاح الإرهابي الذي تمتلكه ميليشيا إيران. وقالوا كفى لبنان إرهابا وعقود من الدمار والتخريب.
وكانت قد طالبت الولايات المتحدة الأمريكية، بنزع سلاح حزب الله، وقالت مندوبة الولايات المتحدة في مجلس الأمن الدولي، كيلي كرافت، إن على أي حكومة لبنانية منع حزب الله من حيازة الأسلحة، مشيرة إلى أن اليونيفيل ستواصل عملياتها في جنوب لبنان. وأضافت كرافت "نحن الدولة المانحة الكبرى ووقفنا دوما إلى جانب لبنان"، مشددة على أن الشعب اللبناني يستحق مستقبلا أفضل.
وأضافت إن إيران ستلجأ إلى استخدام الأسلحة لزعزعة الاستقرار، مشددة على ضرورة أن توقف إيران تسليح ميليشيا حزب الله الذي كان جزءا من الحكومة السابقة التي سقطت.
وأكدت كرافت، أن التصويت على مسودة تمديد حظر السلاح على إيران سيتم الأسبوع المقبل، مشيرة إلى أن أمام الدول خيار التصويت لدعم الإرهاب أو السلام. وأضافت كرافت أن واشنطن ستقوم بكل الإجراءات لتجديد حظر التسلح على إيران، ووجهت الشكر لمجلس التعاون الخليجي على موقفه من حظر التسلح على إيران.
وأوضحت مندوبة أميركا في مجلس الأمن، وفق تصريحات "للعربية" أن إدارة ترامب تدرك المخاوف من عدم تمديد حظر التسلح على إيران، واصفة الموقف الإيراني بخصوص رفع حظر التسلح بالهراء المحض. وأشارت إلى أن الفشل ليس خيارا للولايات المتحدة، مؤكدة أن لدى واشنطن خيارات عدة للتعامل ضد إيران، لافتة إلى أن فرض عقوبات جديدة ضد إيران خيار قائم. وتابعت كرافت، أن واشنطن ستضمن عدم حيازة إيران أي سلاح نووي لوضعه على صواريخها، مشددة على أن تمديد حظر التسلح على إيران سيمنعها من تطوير تكنولوجيا نووية.


على الصعيد اللبناني، صعد لبنانيون من مطالبهم للاصلاح في بيروت، وقالوا إن استقالة الحكومة، لا تعنى شيئا أمام هول مأساة الانفجار الذي أتى على مرفأ بيروت، وطالبوا بإزاحة ما يصفونها بطبقة حاكمة فاسدة مسؤولة عن متاعب البلاد.
ورفعوا شعار دفن السلطة أولا،  بالقرب من المرفأ الذي انفجرت فيه يوم الرابع من أغسطس مواد شديدة الانفجار كانت مخزنة منذ سنوات مما أودى بحياة 171 شخصا على الأقل وأسفر عن إصابة 6 آلاف شخص وترك مئات الآلاف بغير مأوى.


وجاء في دعوة للاحتجاج نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي "ماخلصت (لم تنته الأزمة) باستقالة الحكومة، بعد في (ما زال هناك الرئيس ميشال عون، نبيه بري رئيس مجلس النواب، وكل المنظومة. وبالنسبة لكثير من اللبنانيين كان الانفجار القشة الأخيرة في أزمة طال أمدها وسط الاقتصاد المنهار والفساد والنفايات والحكومة العاجزة. وشكل دياب حكومته في يناير2020  بدعم من ميليشيا حزب الله القوية بعد أكثر من شهرين من استقالة سعد الحريري من رئاسة الوزراء وسط احتجاجات حاشدة على الفساد وسوء الإدارة.
يسقط حزب الله.. يسقط الإرهابي نصر الله
تسقط كل الطبقة الفاسدة التي دمرت لبنان على مدى عقود.
أ.ي

إقرأ ايضا
التعليقات