بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تعزيزات جديدة على الحدود العراقية - السورية لمنع أي محاولات تسلل إرهابية

حرس الحدود

ذكرت مصادر سياسية مطلعة، أن حكومة مصطفى الكاظمي بصدد اعتماد توصية للجيش تقضي بإنشاء تحصينات جديدة على طول حدوده مع سوريا، والبالغة أكثر من 620 كيلومتراً.

وأشارت إلى أن تلك التحصينات تتضمن إنشاء خنادق وأسوار اسمنتية، ونصب كاميرات مراقبة ونظام استشعار أمني لمواجهة عمليات التسلّل التي تجري من خلال الحدود بين حين وآخر.

يأتي ذلك بعد أيام من إعلان السلطات العراقية عن تعزيزات جديدة على الحدود العراقية - السورية لمنع أي محاولات تسلل إرهابية.

ويؤكد مسؤولون عسكريون، أن بقايا تنظيم "داعش" الإرهابي المنتشرة في الشرق والشمال الشرقي السوري المحاذي للعراق تسعى للدخول إلى البلاد عبر التسلل مستغلة الظروف المناخية المتقلبة، أو من خلال أنفاق تم حفرها في وقت سابق.

فضلاً عن تقارير عن وجود علاقة تعاون بين مهربين ينتمون لعناصر مليشيا "قسد"، يقومون بإدخال مسلحي "داعش" للعراق مقابل مبالغ مالية من الجزء الذي يسيطرون عليه في الحسكة وريف دير الزور والمقابل لمحافظة نينوى.

وقال مصدر في قيادة عمليات الجزيرة والبادية المسؤولة عن تأمين الحدود العراقية مع سوريا، إن مقترح مساعدة القوات العراقية بجنود آخرين تأتي لقناعة مترسخة بأن الوضع في الجانب السوري المحاذي للعراق لن يستقرّ قريباً، فهناك انتشار لعشرات المليشيات من الجانب المحاذي للأنبار في البوكمال والتنف مقابل مليشيات "قسد" في الجزء المقابل لنينوى.

ويقف على مقربة منهم خليط قوات تابعة لنظام الأسد وأخرى أميركية وروسية وتركية، إضافة إلى نشاط تنظيم "داعش" في تلك المناطق، لذا من الضروري الحفاظ على سلامة الأراضي العراقية بتعزيزات من هذا القبيل.

وقبل أيام، أعلن المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة في العراق اللواء يحيى رسول، عن وصول تعزيزات عسكرية لتأمين الشريط الحدودي مع سورية، وذلك بالتزامن مع العملية العسكرية التي أطلقتها القوات العراقية لملاحقة العناصر الارهابية ومنع تسلّل الإرهابيين إلى داخل البلاد.

وأضاف، أن الحدود العراقية مؤمنة بشكل كبير باستخدام التكنولوجيا الحديثة والكاميرات الحرارية وطائرات المراقبة المسيّرة، إضافة إلى استمرار العمليات العسكرية التي تنفذها مختلف القطعات، بهدف منع تسلّل الإرهابيين باتجاه الأراضي العراقية.

إقرأ ايضا
التعليقات