بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الرمق الاخيرة

IMG-20180121-WA0021-740x371@2x

أن محاولة ايران المستمرة في التمسك بالعراق وجعلها البستان الذي تعيش منه من خلال أفعال وكلائها في العراق من أجل تنفيذ مخططات ايران في منطقة الشرق الاوسط باتت فاشلة ولاسيما بأن نظرة العراقين الى الاحزاب الفاسدة تغيرت وأعتبرتهم جزء من الخراب الذي وصل اليه العراق فهل من المعقول في بلد العزة والكرامة اذا ما رشحت لتكون وزيرآ او محافظآ اورئيسآ للوزراء يجب ان تحصل على موافقة طهران اولآ وهذا مانجده في جميع مناصب الحكومات السابقة والحالية من اجل اثبات الولاء لايران ومشروعها الفارسي فهل اصبحت العراق محافظة ايرانية ام نحن أمام حلم وسوف ينتهي وتشرق الشمس من جديدعلى عراق العروبة لان العراقيين وصلوا الى مرحلة يترحمون على ماضيهم الذي كان قبل 2003 وخاصة من خلال مايجري على ارض العراق من نهب لثرواته وخيراته واستمرار نهج تجويع الشعب وتدني مستوى الخدمات والنسبة الكبيرة من الشباب العاطلين عن العمل لان هذا هو نهج عملاء ايران من خلال حقد الفرس المستمر للعراق فمن كان والده عميلآ وخائن لوطنه سوف يستمر الابن على ذلك النهج, فمن أجل عراق حر يجب أن تتحرك العقول الشريفة باتجاه الدول الصديقة من أجل تقديم العون والمساعدة لغرض تخليص العراق من المليشيات الايرانية وبناء مشروع انقاذ العراق من ايران لان ذيول ايران يريدون أن يجعلوا من العراق لبنان ثانية ولكن باتت ايامهم قصيرة ولاسيما بأن الكونكرس الامريكي يتجه الى جعل المليشيات ا لعراقية وهادي العامري ضمن قائمة الارهابين لانهم يعملون كذيول لايران ويحاولون تحقيق اجندة ايرانية  فان ايران دمرت سوريا واليمن ولبنان ويحاولون تدمير العراق ,فأن ما لحق ببيروت من دمار كان نتيجة سياسة حزب الله الفاشلة في المنطقة وقد جرحت بيروت ولكن جراح العراق والعراقيين كان اكبر من جرح لبنان من خلال ما اصاب الموصل وصلاح الدين والانبار وديالى من سيطرة الدواعش على تلك المدن ونشرهم للخراب والدمار المبرمج من قبل ايران وحلافائها الم تكون تلك اكبر من قنبلة هيروشيما ,فذيول ايران في العراق امام الرمق الاخير من الحياة فخارطة مستقبل العراق اصبح اكثر وضوحآ من خلال تجاه الولايات المتحدة الامريكية لقطع الامدادات المالية عن الحشد الشعبي واصدار قانون جديد للانتخابات في العراق لايخدم الاحزاب الاسلامية وكذلك دعوة رئيس الجمهورية لحل البرلمان وادخال بعض الفصائل المسلحة وبعض الاشخاص تحت بند الارهاب تمهيدآ قانوني لضرب الفصائل الموالية لايران من قبل القوات العراقية والامريكية والصديقة لتكون عراق حرة حرة حرة .                                                              شاهين الدوسكي                                                


التعليقات