بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

تقرير.. الأسرة الحاكمة في قطر تمول ميليشيا حزب الله.. واتصالات مكثفة للتعتيم على الفضيحة

قطر تمول ميليشيا حزب الله
صحف ألمانية: الدوحة تعيش حالة هلع وتريد تمييع القضية واخفائها بأي شكل

يحاول تنظيم الحمدين الإرهابي الحاكم في قطر، التنصل من فضيحة قيامه بتمويل ميليشيا حزب الله. يحاول التكتم بشتى السبل على الفضيحة التي هزت جنبات الدوحة. فهذه المرة عميل ألماني ينشر وثائق ومستندات تؤكد على الدعم الإرهابي وتمويل قطر لميليشيا حزب الله الارهابية وقيام أعضاء في الأسرة الحاكمة بذلك.
 وكشف تسجيل صوتي مسرب بين ضابط مخابرات غربي ومايكل إناكر، المدير التنفيذي لشركة WMP للعلاقات العامة، حيث جرت خلاله الإشارة إلى السفير القطري لدى بروكسل، عبد الرحمن الخليفي عدة مرات، ومحاولاته منع نشر أخبار تمويل بلاده لحزب الله من خلال صفقة مالية.
ونشرت صحيفة "جيروزالم بوست" تقريراً عن التسجيل المسرب، الذي استمعت إليه وكشفت تفاصيله حول تورط الدوحة في محاولة شراء سكوت الشهود على جريمة تمويل ميليشيات حزب الله.
وأكدت ذلك الصحافة الألمانية التي قالت إن "سفير الدوحة لدى بروكسل، عبد الرحمن الخليفي، عرض دفع 750 ألف يورو إلى أحد موظفي أجهزة الاستخبارات الغربية، لكي يلتزم الصمت بشأن معلوماته عن دور قطر في تمويل حزب الله". وأضافت إن دبلوماسيا قطريا رفيعا في بلجيكا، استعان بمايكل إناكر، المدير التنفيذي لشركة WMP للعلاقات العامة من أجل إخفاء دعم الدوحة لحزب الله.
في حين نفى إناكر تورطه في أي محاولة للتستر على الدعم القطري للحزب، وفق صحيفة ألمانية.
بدورها، ذكرت صحيفة "دي تسايت" الألمانية أنه "في بداية 2019، عقد إناكر وضابط المخابرات والدبلوماسي القطري لقاء غداء عرض فيه الـ750 ألف يورو لتأمين صمت جيسون، مسؤول الأمن".
وقالت الصحيفة إن الحكومة القطرية وسفارات الدوحة في بروكسل وواشنطن وبرلين رفضوا التعليق بشأن ذلك. كما أكد ملف موثق وموثوق، تمكنت إحدى الوكالات الإخبارية الأميركية من الحصول على نسخة منه، استمرار الأسرة الحاكمة القطرية في تمويل ميليشيات حزب الله اللبناني، الذي يُصنف كجماعة إرهابية من قبل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.
وفي التفاصيل، تم الكشف عن عمليات التمويل غير الشرعية الأخيرة لتسليح عناصر حزب الله بمعدات عسكرية تشكل مصدر خطر يهدد القوات الأميركية المتمركزة في قطر نفسها. تم التقاط طرف الخيط لهذه الحلقة من مسلسل التمويل القطري للجماعات الراديكالية والإرهابية حول العالم عندما تمكن عنصر استخباراتي ألماني الجنسية من زرع مقاول مبيعات أسلحة وهمي كجزء من عملية شراء المعدات العسكرية في قطر لصالح ميليشيا حزب الله
خبراء قالوا إن فضيحة تمويل قطر لميليشيا حزب الله الإرهابية، هى فضيحة القرن فعلا وستتفاعل خلال الفترة القادمة بشكل كبير، وقد تدفع الدول الأوروبية لتوقيع عقوبات على قطر
أ.ي
إقرأ ايضا
التعليقات