بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

"غرفة صواريخ" لبنان ستكون وبالاً على بيروت.. قلعة حزب الله الصاروخية مصدر تهديد جديد.. انتبهوا

صواريخ كاتيوشا بحوزة ميليشيا حزب الله الارهابي

غانتس: تخلصوا من صواريخ الإرهابي نصر الله المُخزّنة في القرى اللبنانية

لم تشفى جراح لبنان ولن تشفى الآن, فالنكبة كانت أكبر مما يتصور أحد. في لحظة تهدمت وتصدعت منازل 250 ألف لبناني ودفع آلاف اللبنانيون الثمن. جراء شاحنة متفجرات تتبع حزب الله، وكانت محملة بنترات الأمونيوم تم تهريبها عبر سنوات إلى الداخل اللبناني. اليوم هناك خطر جديد يتمثل في "غرفة صواريخ حزب الله" التي يمتلكها بدون داعي سوى الاستمرار في الإرهاب وتهديد حياة اللبنانيين يأوهام وأكاذيب ليس لها أي معنى.
من جانبه قال وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، إن أكبر مشكلات لبنان ليست كارثة مرفأ بيروت الأسبوع الماضي، بل زعيم ميليشيات حزب الله، حسن نصر الله.
وجاءت تصريحات غانتس خلال تقديم أول إحاطة بصفته وزيرا للدفاع إلى اجتماع لجنة الخارجية والأمن بالكنييست الاسرائيلي.
وأضاف غانتس، نحن رأينا المأساة التي وقعت في لبنان. فكروا فقط فيما سيحدث إذا تكرر الأمر مع الأسلحة الإيرانية الموجودة في القرى اللبنانية. وتابع: نحن نتعامل مع أعداء يخزنون الأسلحة ويستخدمونها في بيئة مدنية، وإذا لم يكن لدينا خيار سوى القتال، فستكون هناك تداعيات صعبة.
وحذر وزير الدفاع الإسرائيلي من أن لبنان يمكن أن يواجه كارثة أكبر، نظرا إلى أن ميليشيات حزب الله تخزن المتفجرات في منازل المدنيين.
وقال: الحقيقة في لبنان هي أن هناك منازل في لبنان بها غرفة ضيوف وغرفة صواريخ، وفي حال انفجرت الصواريخ سيدفع المجتمع اللبناني كله الثمن.
وكانت إسرائيل نفت صلتها بالانفجار الهائل الذي ضرب ميناء بيروت، الثلاثاء الماضي، وخلف 158 قتيلا وأكثر من 6 آلاف مصاب، كما تسببت في دمار هائل في أحياء بأكملها في العاصمة اللبنانية.
يأتي هذا فيما دعا زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي في لبنان، وليد جنبلاط، إلى تشكيل حكومة "حيادية" تشرف على انتخابات مبكرة وفق قانون "لا طائفيا"
وقال جنبلاط، نحن مع الطرق الديمقراطية والاستشارت النيابية وتشكيل حكومة حيادية تشرف على انتخابات جديدة وفق قانون لا طائفي.
ووجه جنبلاط كلامه للمتظاهرين قائلا: هنا ربما يسمعني بعض المتظاهرين.. نحن ضد القانون الحالي.. لكن لا توجد وجهة نظر بين الشركاء السياسيين واحدة حيال هذه القضية.
وتابع: "القانون الحالي لا ينتج شيئا.. القانون غير الطائفي هو ما سينتج واقع جديد.
واعتبر جنبلاط أن التغيير يأتي من الداخل. يجب أن نتوحد كمعارضة في الداخل من أجل قانون لا طائفيا وانتخابات مبكرة على أساسه.

وفيما يتعلق بوضع البرلمان بعد استقالة الحكومة، قال جنبلاط إن الاستقالة لا تعني حل مجلس النواب.

وحذر جنبلاط من الدخول في الفراغ إذا جرى حل المجلس، قائلا:اذا استقال المجلس النيابي.. سندخل في الفراغ.. وأنا ضد الفراغ وضد الاستقطابات الحادة الطائفية. ومنذ وقوع الانفجار، اشتعلت المظاهرات في العاصمة اللبنانية، حيث طالب المحتجون بإسقاط الطبقة السياسية الحالة، محملين إياها مسؤولية الانفجار.
غرفة صواريخ لبنان، والإرهابي حسن نصر الله هما سبب نكبة لبنان.. لكن المتظاهرون اللبنانيون سيخلقون واقعًا جديدًا
أ.ي

أخر تعديل: الثلاثاء، 11 آب 2020 07:34 م
إقرأ ايضا
التعليقات