بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

محكمة إيرانية تستجوب رجل دين سني في مشهد بسبب دفاعه عن حقوق الأقلية البلوشية

2020-08-05T040450Z_887400267_RC2G7I95F6Y7_RTRMADP_3_LEBANON-SECURITY-BLAST-1200x675

استجوبت محكمة إيرانية خاصة برجال الدين في مدينة مشهد شمال شرق البلاد، حافظ عبد الغفار النقشبندي، أحد رجال الدين السنة، بسبب دفاعه عن حقوق الأقلية البلوشية.
وقال موقع منظمة ”الدفاع عن حقوق البلوش“ في إيران، في وقت متأخر من مساء الثلاثاء، إن محكمة رجال الدين في مشهد، استجوبت إمام صلاة الجمعة بمدينة ”راسك“ التابعة لمحافظة ”سيستان وبلوشسان“، الشيخ حافظ عبد الغفار النقشبندي.
ونقل موقع المنظمة عن مصادر مطلعة قولها إن ”تفاصيل استجوابه غير معروفة، ولكن يعتقد أنها مرتبطة بخطبته حول حقوق الشعب البلوشي وانتقاده للسلطة في طريقة التعاطي مع أبناء هذه القومية“، مضيفة أن ”استجواب الشيخ عبد الغفار النقشبندي استغرق 4 ساعات“.

وفي تشرين الثاني/ من نوفمبر الماضي، جرى استدعاء رجل الدين السني مولوي فضل الرحمن كوهي، إمام صلاة الجمعة في بلدة ”بشمك سرباز“ بمحافظة سيستان وبلوشستان، من قبل محكمة رجال الدين في مشهد، فيما تم اعتقاله بعد الاستجواب.
وبعد اعتقال فضل الرحمن كوهي اندلعت احتجاجات في مناطق مختلفة من إقليم سيستان وبلوشستان جنوب شرق إيران أدت إلى مقتل 7 متظاهرين وإصابة آخرين بجروح خلال قمع السلطات لهم عقب إغلاقهم العديد من الطرق الرئيسة والعامة.
وفي السنوات الأخيرة، ازداد ضغط مسؤولي الجمهورية الإسلامية على المساجد السنية والمدارس الدينية في بلوشستان.

وفي تموز/ يوليو الماضي، بعد وفاة مولوي عبد الحميد جهانديده، أحد رجال الدين السنة البارزين في سيستان وبلوشستان، عين مكتب المرشد علي خامنئي لشؤون السنة في بلوشستان إمام جمعة في مدينة سوران، الأمر الذي قوبل برفض، بسبب تدخل مكتب خامنئي في شؤون وقضايا الطائفة السنية.
وتشير التقديرات إلى أن نسبة البلوش في إيران هي 2% من مجموع سكان إيران البالغ عددهم 88 مليونا، وغالبية البلوش ينتمون للمذهب السني، بحسب إحصائيات رسمية.
وتعاني الأقليات العرقية في إيران من الاضطهاد والتهميش بحسب تقارير لمنظمات دولية حقوقية، وثمة شكوى من أبناء السنة في إيران جراء الاضطهاد والمضايقات من قبل النظام وأجهزته الأمنية.
 

إقرأ ايضا
التعليقات