بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

حزب الله قاتل اللبنانيين.. وحكومة دياب التابعة له شؤوم على بيروت

انفجار بيروت

لبنانيون: حالة غضب عارمة تجاه ميليشيا حزب الله ودماء اللبنانيين لن تضيع هدرا

حزب الله قاتل اللبنانيين، وحكومة دياب التابعة له شؤوم على اللبنانيين، هكذا أجمع ملايين اللبنانيين تجاه النكبة التي حلت ببيروت وتفجير ما لايقل عن 2700 طن نترات وهو ما خلف نحو 4 آلاف مصاب لبناني ومقتل نحو 78 آخرين.
واعتبر الزعيم الدرزي اللبناني، وليد جنبلاط أن الحكومة الحالية، ومن يحميها محليا وإقليميا، جلبت اللعنة والشؤم للبنانيين. وتسائل جنبلاط لصالح من أتت هذه المواد المتفجرة ولماذا بقيت لهذه المدة في المرفأ، في إشارة للمواد الشديدة التفجر الذي قال مسؤولون لبنانيون إنها السبب وراء الانفجار الهائل الذي هز بيروت مخلفاً عشرات القتلى وآلاف الجرحى. 


وغرّد جنبلاط قائلاً: نعم سننتظر التحقيق لكن لصالح من أتت تللك المواد القابلة للتفجير ولماذا بقيت هذه المدة الطويلة في مرفأ بيروت الا اذا كانت هناك فرضيات أخرى. رحمة الله على الشهداء والشفاء العاجل للجرحى وكم هذه الوزارة ومن يحميها محليا واقليميا فيها لعنة وشؤم على اللبنانيين.
في سياق آخر، أعلن النائب في كتلة جنبلاط في البرلمان اللبناني مروان حمادة استقالته من مجلس النواب على الهواء مباشرة، خلال مداخلة مع قناة "العربية".
وأعرب حمادة عن استيائه للوضع الذي وصل إليه لبنان، وعن أداء مؤسساته. ووقع الانفجار عند الساعة السادسة عصراً، وهز العاصمة بالكامل وطالت أضراره كافة أحيائها حيث تساقط الزجاج في عدد كبير من المباني والمحال والسيارات. كما أفاد أشخاص في جزيرة قبرص المواجهة للبنان عن سماع صوت الانفجار أيضاً.


وسقط أكثر من 78 قتيلاً و4000 جريحاً الانفجار، بينما لا تزال عشرات الإصابات تصل إلى مستشفيات المنطقة.
وأشارت معلومات أولية بأن الانفجار الذي هزّ بيروت الثلاثاء وقع في مخزن لسلاح حزب الله بمرفأ بيروت.
من جهته، رجّح المدير العام للأمن العام اللبناني عباس إبراهيم أن يكون الانفجار الضخم ناجماً عن مواد "مصادرة وشديدة الانفجار".
وقال إبراهيم للصحافيين خلال تفقده المكان يبدو أن هناك مخزناً لمواد مصادرة منذ سنوات وهي شديدة الانفجار"، مشدداً على ضرورة انتظار نتيجة التحقيقات.
من جهته، قال وزير الداخلية اللبناني في بيان صدر عن مكتبه إنه يجب انتظار التحقيقات لتحديد سبب الانفجار، لكنه أضاف أن المعلومات الأولية تشير إلى أن مواد شديدة الانفجار قد انفجرت.
من جانبه قال مدير عام الجمارك اللبنانية إن المادة شديدة التفجر هي النترات، مشيرا إلى انفجار أطنان منها.

في نفس السياق، قال مسؤول أمني لبناني كبير لوسائل إعلام محلية إن حوالي 2700 طن من نترات الأمونيا تسببت في الانفجار، حسب ما نقلته وكالة "رويترز".
في نفس السياق، دعا مجلس الدفاع الأعلى اللبناني الحكومة لإعلان الطوارئ في بيروت إثر الانفجار الذي هز مرفأ العاصمة مخلفاً عشرات القتلى وآلاف الجرحى.
وأعلن مجلس الدفاع الأعلى، الذي اجتمع في القصر الرئاسي في بعبدا، بيروت "مدينة منكوبة". وأعلن المجلس أن سلطة عسكرية عليا ستكلف بمسؤولية أمن بيروت. وأوصى بتشكيل خلية لإدارة أزمة.
وشّكل المجلس لجنة تحقيق بانفجار مرفأ بيروت،مشدداً على إنزال أشد العقوبات بالمسؤولين عن الانفجار.
واعتبر أن "وجود 2700 طن من نترات الأمونيوم بمرفأ بيروت غير مقبول.
وقال الرئيس اللبناني ميشيل عون خلال الاجتماع إنه يجب اتخاذ إجراءات فورية لمساعدة المواطنين.
واعتبر عون أن إكارثة كبرى حلت بلبنان، والهدف من هذا الاجتماع، اتخاذ الاجراءات القضائية والأمنية الضرورية، ومساعدة المواطنين ومعالجة الجرحى والمحافظة على الممتلكات.
وقال عون في تصريحات نشرها حساب الرئاسة على تويتر إن "من غير المقبول" أن تكون شحنة من نترات الأمونيوم تقدّر بنحو 2750 طناً موجودة منذ ست سنوات في مستودع من دون إجراءات وقائية، وتوعد بإنزال أشد العقوبات بالمسؤولين عن ذلك.
من جهته، دعا رئيس الحكومة حسام دياب في مستهل الاجتماع المجلس إلى تشكيل لجنة تحقيق تصدر نتائجها خلال 48 ساعة وتحدّد المسؤوليات عن الانفجار. وقال رئيس الحكومة: لن أرتاح حتى نجد المسؤول عمّا حصل لمحاسبته وإنزال أشد العقوبات به، لأنه من غير المقبول أن تكون شحنة من نيترات الأمونيوم" تقدّر ب 2750 طناً موجودة منذ 6 سنوات في مستودع من دون اتخاذ إجراءات وقائية معرضة سلامة المواطنين للخطر. وأكد رئيس الحكومة على ضرورة إعلان حالة الطوارئ في بيروت لمدة أسبوعين.
وقد تمّ تشكيل خلية أزمة في القصر الجمهوري برئاسة مدير عام رئاسة الجمهورية انطوان شقير، مهمتها مواكبة تداعيات الكارثة التي وقعت في مرفأ بيروت، والتنسيق الحثيث مع خلية الأزمة التي شكلت لهذه الغاية والجهات المعنية.
أ.ي

إقرأ ايضا
التعليقات