بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

خبير يتوقع أن تشهد الانتخابات مقاطعة جماهيرية.. وهذا هو السبب

انتخابات-العراق

أكد الخبير في الشأن الانتخابي، حيدر المشرفاوي، أن تحديد حزيران ٢٠٢١ كموعد للانتخابات لا يتناسب مع الحرارة وأوضاع الكهرباء في كل صيف، وبالتالي قد تشهد الانتخابات مقاطعة جماهيرية.

وقال المشرفاوي، "كما هو معلوم تم طرح ثلاثة مواعيد في عام 2021 للانتخابات، في شهر نيسان وحزيران وتشرين الاول"، لافتا إلى "رئيس مجلس الوزراء اخذ بالموعد الأوسط والذي كما يقال إنه طرح من ممثلة الأمم المتحدة في العراق جينين بلاسخارت".

وأضاف، أن "هذا الموعد لا يتناسب مع شدة الحرارة في فصل الصيف في حزيران وانقطاع التيار الكهربائي المتكرر مع ضرورة استخدام الأجهزة الالكترونية في العملية الانتخابية، واجهزة ارسال النتائج"، منوها إلى أن "هذه الاجهزة ستكون في صفوف مدارس حارة جدا وبدون تكييف حقيقي".

وتابع: " ان كوادر المفوضية العامة للانتخابات وممثلي الكتلة سيعملون لمدة 12 ساعة في الحر، يضاف إليهم عدم وجود رغبة للمواطن في الخروج في درجات حرارة عالية، وهو اصلا شبه مقاطع للعملية الانتخابية"، مشيراً إلى ان "ضرورة أن تكون الانتخابات في فصل الربيع مع بداية فصل الشتاء".

وعن الاستعداد للانتخابات، أوضح المشرفاوي، أن "تحديد الموعد يحتاج إلى اكمال كافة تهيئة الاستعدادات من قبل المفوضية واكمال قانون الانتخابات، فضلا عن تخصيص اموال تصل إلى 300 مليار للانتخابات"، مشدداً على "ضرورة أن يتم الإسراع في التصويت على موازنة عام 2021 قبل حل البرلمان، وتضمين الموازنة تكاليف الانتخابات والانتهاء من ازمة كورونا بشكل نسبي، قبل الذهاب لصناديق الاقتراع".

ولمح، إلى أن "المتطلبات يجب ان تكتمل وثم يحل مجلس النواب قبل شهرين من موعد الانتخابات في حزيران، أو تأخير الموعد إلى شهر تشرين الاول لعام 2021 او شهر نيسان عام 2022 وإلا فإننا سنشهد تكرار مقاطعة كبيرة للانتخابات"..

إقرأ ايضا
التعليقات