بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

إيران وراء تنشيط دور داعش.. وقتل ضباط الجيش إجرام ولابد من فتح الملف معها بشكل مباشر

داعش
خبراء: طهران الوحيدة القادرة على إيقاف عمليات داعش والاستخبارات الإيرانية تعرفه قادته

قال خبراء، إن إحياء تنظيم دور داعش الإرهابي في العراق يخضع لعملية إيرانية دقيقة. فكافة قيادات التنظيم الإرهابي الكبرى تعيش في إيران. كما أن اختفاء داعش لفترة ثم عودته بقوة مع ظهور حكومة الكاظمي يطرح أسئلة كثيرة حول دور إيران.
ويرى خبراء استراتيجيون، أن تنشيط داعش الإرهابي يخدم إيران تماما، حتى ولو كان جل اهتمام عناصره الإرهابية في قنل ضباط وجنرالات الجيش العراقي.
فداعش يجعل العراق مرتبكا، وهو ما تريده إيران تمامًا حتى يبقى في حضنها وتحت سيادتها وداعش يعمق الانفلات الأمني ويعطي مبررات واهية لبقاء ميليشيات الحشد الشعبي الارهابي في العراق ويبعد شبح حلها أو تفكيكها. وفي إطار الإجراءات لحرب تنظيم داعش الإرهابي، وقال المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة، اللواء يحيى رسول إن الحدود العراقية مؤمنة بشكل كبير باستخدام التكنولوجيا الحديثة والكاميرات الحرارية وطائرات المراقبة المسيرة، وذلك لمنع تسلل إرهابيين إلى أراضي الوطن. وذكر أن العمليات العسكرية لتعقب وملاحقة بقايا تنظيم داعش الارهابي، مستمرة للقضاء عليها، خاصة على الشريط الحدودي شمال شرقي سوريا. وأكد أن القيادة الأمنية تركز على نشر قطعات عسكرية ونقاط مراقبة على الشريط الحدودي مع باقي الدول المجاورة للعراق، بهدف تأمينها والسيطرة عليها، ومنع تواجد أي عناصر “إرهابية” هناك، لا سيما المناطق الحدودية الصحراوية. وقبل أيام انطلقت في محافظتي ديالى وصلاح الدين عملية عسكرية بمشاركة قوات من وزارتي الدفاع والداخلية وهيئة الحشد الشعبي الارهابي لتفتيشها وتأمينها من بقايا عناصر تنظيم داعش وذلك ضمن عمليات “أبطال العراق” في مرحلتها الرابعة.
وطالب مراقبون لـ"بغداد بوست" العراق بفتح ملف داعش بشكل مباشر مع إيران. فالوحيدة القادرة على منعه وإيقاف عملياته تماما هى طهران والاستخبارات الايرانية تعلم تماما قيادات داعش وعلى تواصل معها.
أ.ي
أخر تعديل: الخميس، 30 تموز 2020 03:49 ص
إقرأ ايضا
التعليقات