بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

فضيحة جديدة للحمدين.. سفير قطر في بلجيكا قدم رشوة لإخفاء تمويل الدوحة ميليشيا حزب الله

سفير قطر في بروكسل دفع رشوة لاخفاء تمويل قطر حزب الله

عميل غربي عمل في قطر كشف كل أسرار تنظيم الحمدين وتواصله مع ميليشيات إيران

لا تزال الأيدي القطرية القذرة تشارك في تمويل الارهاب. ولا تزال الدوحة تدفع ملايين الدولارات، لتمويل إرهاب ميليشيا حزب الله بجنون. لكن حيلها تكشفت مؤخرا بعدما افتضحت الصفقة مع عميل غربي، كشف بالأدلة قيام الدوحة بعرض رشوة مالية ضخمة عليه حتى يغلق فمه نهائيا في موضوع تورط قطر عبر ضباط في الجيش القطري في تمويل الميليشيا الإرهابية
من جانبها كشفت صحيفة "جيروزالم بوست" بأن السفير القطري لدى بلجيكا حاول منع نشر أخبار تمويل بلاده لحزب الله من خلال صفقة مالية. وأكدت ذلك الصحافة الألمانية التي قالت بأن "سفير الدوحة لدى بروكسل، عبد الرحمن الخليفي، عرض دفع 750 ألف يورو إلى أحد موظفي أجهزة الاستخبارات الغربية، لكي يلتزم الصمت بشأن معلوماته عن دور قطر في تمويل حزب الله.


وقالت بأن دبلوماسيا قطريا رفيعا في بلجيكا، استعان بمايكل إناكر، المدير التنفيذي لشركة WMPللعلاقات العامة من أجل إخفاء دعم الدوحة لحزب الله. في حين، نفى إناكر، تورطه في أي محاولة للتستر على الدعم القطري للحزب، وفق صحيفة ألمانية.
لكن "جيروسالم بوست"، قالت إنها استمعت إلى تسجيل بين ضابط المخابرات الغربي وإناكر جرت خلاله الإشارة إلى السفير القطري عدة مرات. بدورها، ذكرت صحيفة "دي تسايت" الألمانية أنه "في بداية 2019، عقد إناكر وضابط المخابرات والدبلوماسي القطري لقاء غداء عرض فيه الـ750 ألف دولار لتأمين صمت جيسون، مسؤول الأمن". وقالت الصحيفة إن الحكومة القطرية وسفارات الدوحة في بروكسل وواشنطن وبرلين رفضوا التعليق بشأن ذلك.
يأتي هذا ورغم مرور أسبوع، على كشف الدعم القطري لحزب الله بالمال والسلاح، لا تزال القصة حبلى بالمفاجآت، حيث تتكشف فصولها يوما بعد يوم. أحدثها 3 حقائق كشفتها صحيفة ألمانية بينها أن "جايسون جي" عميل الاستخبارات عمل بالدوحة 16 عاما لأحد الأجهزة الغربية وحصل على الوثائق من مسؤول بجهاز الأمن القطري بشكل مباشر. و"جايسون جي" هو عميل استخبارات سابق، يملك في الوقت الحالي شركة مقاولات في ألمانيا، وسبق له العمل في العديد من أجهزة الاستخبارات العالمية.
وكانت صحيفة "دي تسايت" الألمانية البارزة أول من فجّر قضية تمويل قطر لحزب الله، قبل أسبوع، استنادا إلى وثائق يملكها العميل جايسون جي، وتفيد بأن الدوحة منحت حزب الله تبرعات وصفقة سلاح.

ونقلت صحيفة برلينر تسايتونغ الألمانية (خاصة)، عن مصادر، لم تسمها، قولها إن جايسون لم يكن عميلا عاديا، حيث خدم في جهاز استخباراتي غربي قوي لمدة 16 عاما. وتابعت أنه "عمل في الشرق الأوسط ويعرفه جيدا، وخدم في الفترة بين 2016 و2017 كعميل سري لأحد أجهزة الاستخبارات الغربية في قطر، حيث تولى جمع المعلومات عن نشاط الدوحة في تمويل التنظيمات الإرهابية. وأضافت: "يملك جايسون مصدرا في جهاز الأمن القطري"، هو مسؤول أمني حصل منه على ملف الوثائق، على الأرجح. ووفق المصادر ذاتها، يضم الملف بالفعل، وثائق تدين قطر، وتفضح تمويل الدوحة لميليشيا حزب الله بالمال والسلاح. ومنذ نهاية عام ٢٠١٧، بدأت وساطة قامت بها شركة العلاقات العامة والضغط "WMP Eurocom" التي تتخذ من برلين مقرا لها، ورئيسها مايكل إيناكير،، بين جايسون جي وقطر، التقى خلالها العميل جايسون ودبلوماسي قطري كبير في ٦ اجتماعات في بروكسل، من أجل تسوية الأمر وتسليم الملف الذي بحوزته للدوحة.
وأبلغ جايسون جي صحيفة دي تسايت قبل أسبوع أنه حصل في كل اجتماع على ١٠ آلاف يورو، ثم سلمه القطريون بعد ذلك ١٠٠ ألف يورو.
وفي بداية ٢٠١٩، وقع جايسون جي والدبلوماسي القطري مذكرة تفاهم، تنص على عمل جايسون كمستشار للدوحة لمدة عام، مقابل ١٠ آلاف يورو شهريا، فضلا عن مدفوعات أخرى حصل عليها في نفس الفترة.

وتعهد القطريون لجايسون بعدم ملاحقته بتهم التجسس، وعدم مشاركة المعلومات الموجودة بالملف مع دول أخرى. ومنح القطريون مبالغ كبيرة لجايسون جي منذ ٢٠١٧، للحصول على الملف الذي بحوزته، لكن بقت المعلومات ونسخ منها معه.
ورفض جايسون قبل أسابيع، التوقيع على "اتفاقية صمت"، مقابل الحصول على ٧٥٠ ألف يورو من الدوحة، وفق برلينر تسايتونغ.
وكانت الاتفاقية تلزم جايسون، وفق تقرير لبوابة العين" بعدم الحديث عن الملف وما فيه من معلومات، وتنص على غرامة ضخمة في حال مخالفته الاتفاق. ووفق برلينر تسايتونغ، فإن المفاوضات لتوقيع صفقة الصمت تمت بوساطة مايكل إيناكير، وكان الاتفاق ينص على حصول الشركة على 300 ألف يورو من قطر في حال نجاحها في إقناع جايسون جي بتوقيع الاتفاق.
ووفق الصحيفة ذاتها، فإن مايكل إيناكير تواصل مع شركة محاماة كبيرة في ألمانيا لمساعدة جايسون في صياغة وتوقيع اتفاقية الصمت مع قطر.
مراقبون ارهاب حزب الله ممتد وتمويل ميليشيا الارهابي حسن نصر الله فضية ثقيلة لم تتكشف كل ابعادها بعد.

إقرأ ايضا
التعليقات