بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

ائتلاف النصر يكشف عن تعرض الكاظمي وبعض الوزراء لضغوط سياسية في محاربة الفساد

النصر

كشفت المتحدثة باسم  ائتلاف النصر ايات مظفر  عن ان رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي وبعض وزراء حكومته يتعرضون  الى ضغوط سياسية في موضوع محاربة الفساد،.


وقالت مظفر”: ان ائتلاف النصر يدعم اجراءات حكومة الكاظمي الهادفة لبسط سلطة الدولة على بعض المنافذ البرية والبحرية، ويطالبها بنفس الوقت بشمول جميع بوابات الدولة ومنافذها البرية والبحرية والجوية بنفس الاجراءات لضمان امتداد سلطة وسيادة الدولة على جميع منافذها من شمالها لجنوبها.

واشارت الى ان الائتلاف يشدد على انّ سيادة الدولة لا تتجزأ، وعلى السلطات الاتحادية ممارسة صلاحياتها الدستورية على جميع اراضي الدولة، لحفظ وحدتها وسيادتها من الفوضى والتمرد و الاستلاب.


واضافت: ان الحكومة تواجه ضغوطا سياسية في محاربة الفساد، وتحتاج الى اتخاذ خطوات قوية، مبينة ان هناك ضغوطا كبيرة مورست على رئيس الوزراء وبعض الوزراء من قبل بعض الكتل التي لا ترضى بإجراءات الحكومة في محاربة الفساد.

ودعت الى ضرورة إعطاء فسحة لرئيس الوزراء لكي يتحرك بعيدا عن أية ضغوط، مؤكدة أن مسألة تطبيق محاربة الفساد يجب أن تشمل الجميع وأن لا تقتصر على جهة دون أخرى.وشددت على أن يكون هناك منهج حكومي واضح لمحاربة الفساد.


بدوره، دعا النائب عن تحالف سائرون بدر الزيادي، الى ضرورة فرض الحكومة سيطرتها الكاملة على المنافذ البرية والبحرية والجوية لمكافحة الفساد والابتزاز المستشري فيها.


وقال الزيادي”: أن خطوات رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي من بينها تغيير القطعات العسكرية الماسكة للمنافذ بقوات جديدة تؤدي عملها بالتنسيق مع العمليات المشتركة تعدّ خطوة مهمة في القضاء على الفساد.


واشار الزيادي الى ان ربط المنافذ بكاميرات مراقبة ترتبط في بغداد سيسهل من عملية الاشراف والمتابعة”، مشدداً على أهمية اعتماد كادر فني متطور يعمل باليات حديثة لتسريع عملية دخول البضائع.

إقرأ ايضا
التعليقات