بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الاتصالات تكشف سر ضعف خدمة الإنترنت في العراق

الاتصالات
حملت وزارة الاتصالات، اليوم الأربعاء، أصحاب الأبراج المسوقين، أسباب ضعف خدمة الإنترنت، بينما أكدت استعدادها لاستثمار الخطوط الضوئية في البلاد. 

وقال مدير عام الشركة العامة للاتصالات والمعلوماتية بالوزارة باسم الأسدي في تصريح صحفي، إن "ضعف خدمة الإنترنت يعود إلى الاعتماد على أصحاب الأبراج في تسويق الخدمة بطريقة غير صحيحة، بربط أكثر من مشترك على وصلات الخدمة، ما يضعف جودتها ويجعلها في تذبذب مستمر"، مبيناً أن "الوزارة تسعى لإدخال منظومة الكيبل الضوئي إلى الخدمة من خلال تفعيل العمل بمشروع الـ FTTH  الخاص به من أجل إنهاء أزمة تردي الخدمة". 

وأشار إلى أن "الوزارة تستعد للمرحلة الانتقالية، بتحويل خدمة الانترنت من «الواي فاي» إلى الكيبل الضوئي، وإيصال شعيرة ضوئية لكل منزل"، مؤكداً إنجاز "جميع الاستعدادات للإعلان عن مشاريع استثمارية في بغداد والمحافظات لتفعيل منظومة الشبكة الضوئية". 

ولفت إلى أن "حاجة البلاد تبلغ من 6 الى 8 ملايين خط ضوئي FTTH، وأن ما أنجز مسبقاً يقارب الـ650 ألف خط فقط بسبب هيمنة بعض الجهات المتنفذة على المشروع خلال السنوات السابقة من أجل عدم إدخاله للخدمة، لأنها مستفيدة من مشروع الواي فاي وضعف الإنترنت وتسيطر على الشركات المسوقة للخدمة". 

كما أوضح، أن "نفوذ هذه الجهات تراجع بعد التغييرات السياسية والحكومية التي حصلت مؤخراً، خاصة بعد الدعم الكبير الذي قدمته الأمانة العامة لمجلس الوزراء للمشروع بالوقت الحالي، وسيكون العام الحالي عاماً مفصلياً لمشروع الكيبل الضوئي وادخاله حيز التنفيذ". 

من جانبه قال المتحدث الرسمي باسم المشروع الوطني للإنترنت وشركة إيرثلنك مصطفى سعدون للصحيفة الرسمية، وتابعه "ناس" (29 تموز 2020)، إن "بطء الإنترنت لا يتعلق بخدمة الـ3G، وان المعلومة الخاصة بذلك غير دقيقة". 
إقرأ ايضا
التعليقات