بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

من الإرهابي نصر الله للحوثي للحشد الشعبي.. أدوار وكلاء إيران الإرهابيون للفوضى

وكلاء ايران الارهابيين
مراقبون: وجود إيران في 4 عواصم عربية سهلها خونة وإرهابيين تابعين لإيران

تنشر إيران إرهابها في المنطقة عبر وكلاء إرهابيين، شديدي الخطورة تمدهم بالأموال والسلاح لتنفيذ المطلوب منهم سواء كانوا في العراق أو اليمن أو لبنان أو سوريا.
ووفق الإدارة الأمريكية، والتي فرضت الكثير من العقوبات الاقتصادية والمالية على وكلاء إيران الإرهابيين فإنه يقومون بأدوار مشبوهة ومقززة وبأدوار ناسفة للاستقرار في الشرق الأوسط، وأكدت المتحدثة الإقليمية باسم الخارجية الأميركية، إن نظام إيران لا يتوقف عن استخدام الوكلاء الإرهابيين لتهديد دول الجوار، وأكدت أن تمديد حظر الأسلحة على إيران له أولوية قصوى. وأضافت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية، أن جولات وزير الخارجية مايك بومبيو والمبعوث الأميركي الخاص بإيران برايان هوك تتواصل بالمنطقة لاحتواء خطر إيران، لافتة إلى أن واشنطن تدرس المناورات التي تقوم بها إيران وسنرد بشكل مناسب. أما فيما يخص الملف العراقي، قالت إن شراكة واشنطن مع حكومة بغداد قوية وعميقة. وكان وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، قال في وقت سابق إن رفع حظر التسلح على إيران سيزيد التوتر في المنطقة، مشددا على أن واشنطن لن تسمح لإيران بزعزعة استقرار المنطقة مجددا.
وأضاف بومبيو، أن الحكومات في العالم ترفض حصول إيران على أسلحة متطورة، فهي لم تلتزم بالقيود الحالية وما زالت تواصل ارتكاب الانتهاكات. وأشار إلى أنه لا يمكن الوثوق في إيران كدولة مسؤولة عندما تواصل تهديد الدول الأخرى ودعم النشاط الإرهابي.
وأوضح بومبيو، أن منع إيران من عمليات التفتيش النووي يناقض الاتفاق النووي.
 وبمراجعة صورة شهيرة نشرها مكتب المرشد خامنئي، في مناسبة ما يسمونه يوم القدس قبل نحو شهرين، فإنها قد ضمت الكثير من وكلائه المقربين لنظام الملالي، وفي المقدمة منهم الإرهابي حسن نصر الله زعيم ميليشيا حزب الله، ووفق المعلومات فإن حصته السنوية من إيران لا تقل عن 800 مليون دولار سنويا ويدير ميليشيا كبيرة تقدر بعدة آلاف من العناصر داخل لبنان. وهناك وكلاء في حركة حماس الإرهابية مثل اسماعيل هنية ووكلاء في البحرين مثل عيسى قاسم وعبد الملك الحوثي في اليمن وابراهيم زكزاكي في نيجيريا، وسفاح البعث بشار الأسد وقائد ميليشيا بدر الإرهابي هادي العامري والحشد الشعبي الإرهابي وقياداته.
ويرى مراقبون، أن الوكلاء الإرهابيون للملالي هم من ينفذون خططه وهم من جعلوا له كلمة في 4 عواصم عربية.
أ.ي
إقرأ ايضا
التعليقات