بغداد بوست - أخبار العراق - Iraq News

الكهرباء معركة حياة أو موت في العراق..ومواطنون: فشل حكومة الكاظمي يقتلنا

احتجاجات الكهرباء في العراق

مراقبون: لابد للكاظمي من إيجاد حلول عاجلة أو مؤقتة تخفف العذاب عن ملايين العراقيين

تحولت أزمة انقطاع الكهرباء في العراق إلى قضية حياة أو موت. ملايين العراقيين يخرجون للشوارع احتجاجًا على الفساد الذي ضيّع البلد، والهدر الذي لم يبق شيئا ولو للخدمات المقدمة لملايين العراقيين.
وطالب عراقيون، حكومة الكاظمي بالتحرك يمينا ويسارا للبحث عن حل، ولو حتى حلولا مؤقتة تخفف من هول الكارثة على رأس ملايين العرقيين. أما التحجج بضعف الإمكانيات فهذه مسؤولية الحكومة وليست مسؤولية الشعب العراقي.
وقطع محتجون، بسبب تردي خدمة الكهرباء، الطرق الرئيسية في قضاءي الرفاعي والنصر شمال الناصرية جنوب العراق. كما قطع محتجون الطريق الرابط بين محافظتي ذي قار وواسط لتردي واقع الكهرباء. وتوفي متظاهر متأثراً بجراحه بعدما أصيب بالرأس بقنبلة غاز مسيل للدموع خلال مواجهات ليلية بساحة التحرير في العاصمة بغداد، وفق مصادر طبية وأمنية.


كما أصيب 21 متظاهراً خلال المواجهات مساء الاثنين، وفق المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق.
من جهتها، أعلنت وزارة الداخلية،  أنها رصدت مجموعات إجرامية في ساحة التحرير تعمّدت الصدام مع قوات الأمن، وتسعى لإثارة الفوضى. كما أكدت الوزارة التزامها بعدم استخدام الرصاص الحي مع المتظاهرين. وقالت الوزارة في بيان، إن الأجهزة الأمنية رصدت خلال الساعات الماضية في ضوء نتائج التحقيق الأولية لأحداث التحرير، مجموعات إجرامية خطيرة في ساحة التحرير تسعى لصنع الفوضى، عبر ضرب المتظاهرين من الداخل وافتعال الصدامات مع الأمن الهادف إلى حماية المتظاهرين، والحفاظ على حق التعبير السلمي عن الرأي.
إلى ذلك أكدت على توجيهات القائد العام للقوات المسلحة بعدم استخدام الرصاص الحي مع المتظاهرين لأي سبب كان، داعية المتظاهرين إلى التعاون لحماية الساحة وضبط العناصر التي تحاول تنفيذ مخططاتها.
بدوره، أمر رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، بالتحقيق في مقتل المتظاهرين في بغداد. كما توجه الكاظمي بكلمة إلى الشعب،  فيما كان متظاهرون يحرقون الإطارات ويقطعون الطرق المؤدية إلى ساحة التحرير حيث وقعت المواجهات.
وقال في الكلمة التي نقلها التلفزيون تظاهرات الشباب حق مشروع، وليس لدى القوات الأمنية الإذن بإطلاق ولو رصاصة واحدة باتجاه إخوتنا المتظاهرين"، مضيفاً أن "كل رصاصة تستهدف شبابنا وشعبنا وهو ينادي بحقوقه، هي رصاصة موجهة إلى كرامتنا ومبادئنا. وشهدت مدينة الناصرية جنوبي العراق، تصعيدا احتجاجيا شعبيا، على خلفية انقطاع التيار الكهربائي.
وقطع محتجون الطرق بالإطارات المشتعلة، في مدينة الناصرية، مركز محافظة ذي قار جنوبي العراق، بسبب انقطاع التيار الكهربائي. وكانت بغداد من بين عدة مدن شهدت احتجاجات غاضبة، سقط فيها قتيلان وعدد من الجرحى، على إثر أزمة انقطاع التيار الكهربائي التي تعاني منها محافظات العراق. وتصل ساعات انقطاع التيار الكهربائي في بعض المحافظات إلى 16 ساعة يوميا، كما هو الحال في محافظة النجف.
ووفق مراقبون، فقد أنفق العراق نحو 41 مليار دولار خلال سنوات قليلة على الكهرباء ثم الحصيلة صفر.
وطالبوا الكاظمي، بإدارة الأزمة بشكل سليم ومحاولة التخفيف من وطأها، وألا يكتف بالتبرير وأنها حكومة أزمة وأنها مؤقتة والحكومات السابقة هى التي قامت بالسرقة وغير ذلك
 إنها مسؤولية السلطة التي يرأسها ولا أحد غيرها.
أ.ي

إقرأ ايضا
التعليقات